shadow

New Tank Cleaning Technology

تنظيف الخزانات بالطرق الحديثة :
Tank Cleaning Technolgy
المهندسة نسرين

مقدمة

crude Tankوجد أن تخزين النفط الخام يؤدي إلى ترسيب 1.5% من المواد العضوية و المواد غير العضوية مثل (الماء والصدأ و الرمل) هذه الترسبات تسمى مخلفات وهي مادة لزجة و أحياناً ما تكون صلبة توجد في الخزان بإرتفاعات متغيرة من بضع سنتيمترات إلى أمتار قليلة .الطرق الشائعة المستخدمة في الاستخلاص و التنظيف عالية التلوث وتميل إلى الخطورة و فوق ذلك كله فإنه ينتج عنه عدم استعمال الخزان لمدة طويلة ولا يمكن الاستفادة من الرواسب .

الطريقة الحديثة صديقة للبيئة و هي فعالة بحيث يمكن أن نسترجع من (90 % إلى 98%) من النفط الخام المتراكم أي أنه يمكن القول أننا نوفر ملايين الدولارات مع حماية للبيئة .

الطريقة الكلاسيكية:

 ان الخزانات النفطية Crude Oil tanks يتم تنظيفها عادة يدوياً بعد فتحها ودخول الاشخاص فيها. بالنسبة للمنتجات النفطية مثل النفثا والبنزين ووقود الطائرات وزيت الديزل فأن عملية التنظيف تكون سهلة في الغالب ولاتستغرق اكثر من 6- 12 ساعة للخزان الواحد، أما بالنسبة للخزانات المخصصة لخزن النفط الخام والنفط الاسود (زيت الوقود) فأن تنظيفها ليس صعبا فقط بل ويتطلب وقتاً طويلاً ويعتبر عملاً خطراً ومكلفاً ايضاً.

لذلك فأن فتح وتنظيف مثل هذه الخزانات لأغراض الفحص الهندسي والصيانة يؤجل عادة لأطول فترة ممكنة وغالباً مايتم التنظيف خلال فترات زمنية تتراوح مابين 8 – 12 سنة.

خزانات النفط الخام الكبيرة الحجم Large Crude Oil tanks تتراوح سعتها بين 30.000 و 120.000 متر مكعب (188.700-754.800 برميل). هذه الخزانات لها سقوف عائمة واقطارها تتراوح من (40-80  متراً) (120 – 240 قدم) وارتفاعاتها من (18-22 متراً) ) (55-66 قدم).

من المعروف في تنظيف خزانات النفط الخام ان تملأ الخزانات جزئياً بزيت الغاز (GAS OIL) بكمية (5000-15000 متر مكعب) (وتعادل على وجه التقريب 30000-90000 برميل) وذلك قبل فتح الخزان للتنظيف وبعد ان يتم تفريغه من محتوياته قدر الامكان.

يساعد زيت الغاز في إذابة كمية من النفط الخام الموجود في الترسبات المتبقية في اسفل الخزان مما يقلل من حجم هذه الترسبات المطلوب إزالتها (SLUDGE).

عندما يفتح الخزان للتنظيف يكون سمك طبقة الترسبات الموجودة في قعره بحدود (30-50 سم) في الغالب، وقد تزيد او تنقص حسب ظروف تشغيل الخزان ونوعية النفط الخام، وذلك يعادل ( 500-1500 متر مكعب) حجماً من الترسبات وتزال بالطريقة اليدوية بإدخال الأشخاص الى داخل الخزان واستخدام الادوات البسيطة المعروفة وترمى خارج الخزان في مكان مناسب بعد عمل حفر لها خارج منطقة الخزانات وتطمر بطريقة سليمة أو تنقل الى مناطق بعيدة.

يستخدم الماء بكميات كبيرة مع كميات إضافية من زيت الغاز لإكمال عملية التنظيف اليدوية. يتم التخلص تدريجياً من مزيج الماء والترسبات المتبقية وذلك بنقلها الى اقرب مصفى لغرض معالجتها واستخلاص كميات النفط الخام وزيت الغاز الموجودة فيها بعد ان تضخ إلى احواض خاصة حيث يتم تصريف المياه المعزولة ويسحب النفط الطافي على السطح الى خزانات النفط الخام ويتم التخلص من باقي الترسبات التي تكون عادة مواد صلبة، وتستغرق هذه العملية بمجملها بحدود (5-16 اسبوعاً).

مع الوقت تم إدخال بعض التطوير على العملية وذلك باستخدام بعض المعدات الميكانيكية والمواد الكيمياوية لغرض تقليل كميات الترسبات عن طريق بقاء اكبر كمية ممكنة من النفط الخام في الخزان وجزء من الترسبات في حالة عالقة او ممزوجة مع مخزون النفط في الخزان كي يكون بالإمكان سحبها مع النفط الخام الى الخارج.

إلا أن تلك المحاولات لم تصل الى الهدف المنشود أو أنها لم تحقق نجاحاً كاملاً. ومن النتائج السلبية لهذه المحاولات هو انتقال جزء من الترسبات مع النفط الخام الى خزانات اخرى نظيفة او الى معدات إزالة الأملاح من النفط الخام ((DESALTERS  مما يؤدي الى اختلال عملها، وكذلك الحال بالنسبة للمبادلات الحرارية  والأفران والأنابيب والتوصيلات المختلفة والأجزاء السفلية من أبراج التقطير في المصفى (DISTILATION COLUMN). وحيث أن كميات كبيرة من زيت الغاز تستخدم في عمليات التنظيف فقد يتطلب معالجة هذه الكميات داخل المصفى لغرض الاستفادة منها. وعندما يكون المصفى شغالاً بالطاقة القصوى أو قريباً من الطاقة القصوى فأن إعادة معالجة تلك الكميات الملوثة من زيت الغاز سوف ينعكس بشكل سلبي على ادائية المصفى وخطة التشغيل والانتاج.

الطريقة الحديثة Modern tank Cleaning

نظراً لوضع تعليمات جديدة لدى بعض الدول المتقدمة لغرض فحص خزانات النفط الخام Crude Oil tanks Inspection لضمان السلامة في التشغيل فأنه يتوجب تنظيف وفتح هذه الخزانات خلال فترات متقاربة نسبياً من (4-6 سنوات). ومما دفع بعض الشركات النفطية الى ايجاد طرق أكثر فاعلية لغرض تقليص الوقت المطلوب لتنظيف الخزان وبالتالي توفير مبالغ لابأس بها كانت تهدر بسبب تكاليف عملية التنظيف وعزل الخزان خارج الخدمة.

من الجدير بالذكر أن بعض الشركات النفطية درست أساليب وخيارات متعددة وجد معضمها أكثر كلفة من الطريقة اليدوية رغم إدخال أساليب متطورة نسبياً ميكانيكياً وكيمياوياً.

خلال الأعوام 1991 و1993 قامت إحدى الشركات الدانيماركية بتطوير اسلوب جديد في تنظيف خزانات النفط الخام يعتبر نقطة تحول في هذا المجال وخاصة بالنسبة للخزانات الكبيرة وذلك باستخدام منظومة اطلق عليها (Blabo System). تعمل هذه المنظومة بمبدأ الجمع بين عمليتي التنظيف والفصل لمكونات الترسبات وفي آن واحد، ويكون الناتج ثلاثة مكونات رئيسية هي النفط النظيف (المواء الهيدروكاربونية)، الماء النظيف والمواد الصلبة ( مواد غير عضوية).

تتلخص الطريقة الجديدة باستعمال منظومة سهلة الحركة تعتمد على استخدام الطاقة الكهربائية والبخارية، وتدوير الترسبات النفطية المعالجة (Treated Sludge) لتقوم مقام (الوسط) (Medium) المستخدم في التنظيف. بإمكان هذه الطريقة إزالة وفصل (150-300 متر مكعب) يومياً من الترسبات.

الجزء الأول من هذه المنظومة يوضع في داخل الخزان المطلوب تنظيفه ويتكون من عدة رؤوس تنظيف خاصة الصنع على شكل نافورات دوارة “Rotating Jet Heads”. توجه هذه الرؤوس النافورية في أماكن خاصة داخل الخزان من خلال فتحات خاصة في الخزان بحيث يمكن لوصول الى كافة أجزاء الخزان الداخلية بواسطة نافورات الترسبات النفطية الساخنة.

هذه النافورات الدوارة موصولة بالجزء الثاني من المنظومة (شكل رقم2) ويكون خارج الخزان، وهو خاص بتدوير السائل النفطي ويتألف من المضخات والمرشحات والمبادلات الحرارية والسايكلونات المخروطية “Hydrocyclones”، حيث يتم معالجة وتسخين الترسبات بشكل يسمح بتدويرها داخل الخزان من خلال النافرورات الدوارة “RJHs”.

بهذه الطريقة تتحول الترسبات الى حالة سائلة قابلة للضخ والتدوير والفصل الى المكونات التي سبق ذكرها.

الجزء الثالث من المنظومة مخصص للفصل: “Separation Module”. يحوي سايكلونات وصبابات (Decanters) ومعدات الطرد المركزي ذات السرعة العالية:

“High-Speed Centrifuges” والتي تفصل النفط والماء والمواد الصلبة من مجمل الترسبات النفطية، قبل تشغيل النافورات يتم ازاحة هواء الخزان بالنيتروجين أو الغاز الجاف الحلو لطرد الاوكسجين بحيث تبقى النسبة بحدود 7- 8% حجماً.

بعد ان تتم عملية سحب الترسبات من الخزان ومعالجتها بالأسلوب آنف الذكر، تبدأ عملية الغسل بالماء الحار وباستخدام النافورات، بعدها يتم فتح الخزان لغرض الفحص الهندسي أو لاغراض الصيانة.

إن خزانا يحوي 1500 متر مكعب من الترسبات النفطية من (75-85%) حجماً مواد نفطية و (10-15%) حجماً ماء و (5-10%) حجماً مواد صلبة غير عضوية، تستغرق عملية تنظيفه عادة بالاسلوب الجديد مابين (12-16) يوماً بينما يتطلب ذلك (5-8) أسابيع بالطرق اليدوية.

بإتباع الطريقة اليدوية التقليدية أن (65-75 %) حجماً يستخلص كنفط و (600 -800 متر مكعب) يتم التخلص منها، بينما بالطريقة الجديدة (بلابو) فأن (97- 99 %) حجماً من النفط يتم استخلاصه والباقي حوالي (200 متر مكعب) يتم التخلص منه (Disposal)، أي أن كمية المواد الصلبة هذه تنخفض بنسبة (60 – 80%) وأن نوعية النفط المستخلص تكون غالباً نوعية جيدة أو عالية الجودة، ويمكن اعطاء المزيد من التفاصيل عن عملية الـBlabo كالآتي:

يتم بناء وحدات عملية Blabo الى حوالي 20 قدماً من الحاويات، ممايتيح النقل المباشر والقدرة على المناورة الامثل. ويشمل النظام وحدات الشفط واعادة تدوير وقشط وفصل. غيرها من الوحدات الاحتياطية الاختيارية مثل مكتب/ مختبر الصهاريج، ادراج مولد الغاز والبخار، ومولد الطاقة المتاحة .

1- التعبئة

تبدأ عملية تركيب المعدات وفقاً لخطة شاملة من خلال موافقة الجهة المعنية. يتم تعيين وحدات الشفط، اعادة التدوير، الفصل والقشط، بالاضافة الى المعدات المساعدة المطلوبة، وحتى في الامتثال للانظمة السائدة بشأن المناطق الخطرة.

2- الخزان المغطاة

لتجنب خطر الانفجار، يتم حقن غاز خام، الامثل غاز النتروجين، في الخزان قبل البدء بعملية التنظيف لتقليل نسبة الاوكسجين الى اقل من 8 %، يتم الاحتفاظ بهذا المستوى في جميع مراحل عملية التنظيف بالكامل.

3- فوهات تنظيف الخزان

اعتماداً على قطر الخزان، يتطلب تثبيت عدد من الفوهات في السقف اما من خلال الثقوب الموجودة او صنع اداة مبرمة جديدة (safe tap). صممت خصيصا كناسات فوهة واحدة لاستخدام اعادة تدوير النفط كأشعار للتنظيف الابتدائي، ضغط واطئ، تكنولوجيا تدفق بحجم عالي يجعل العملية فعالة للغاية.

4- إزالة الترسبات

استخلاص الهيدروكاربونات Hydrocarbon Extraction وعملية التنظيف تبدأ بإزالة الترسبات. تبعاً لطبيعة وتعقيد الترسبات، فمن المعتاد ان استخدام النفط الخام كقاطع تماماً لبدء بتسييل الترسبات. يؤخذ الترسبات من وحدة الشفط ويمر خلال المرشحات لتنظيفه من الاجسام الغريبة قبل الدخول الى وحدات الشفط خزان الفراغي،وان وجدت غازات يعاد الى الخزان.

ثم يتم ضخ النفط الى وحدة اعادة التدوير حيث تتغذى من خلال دوامة الهيدرات لفصل جزيئات الصلبة الثقيلة من وحدة اعادة التدوير.

المضخة المعززة(المساعدة) ترجع النفط الانظف من خلال فتحات التدفق في الخزان حيث يتم استخدامه لتسييل اكثر للترسبات.

5- التنظيف

الفتحات تعلب دوراً حيوياً في عملية التنظيف. يمكن برمجة فتحات التدفق عن طريق (PLC) للتركيز على المجالات التي تتطلب ازالة الترسبات بكثافة اكثر. يتحكم وحدة الهيدروليك بالسرعة والحركة. عملية خلط القاطع تماماً مع الترسبات مستمرة الى ان تتم ازالة كل الرواسب.

عملية Blabo هي آلية ولاتدخل الافراد في الخزان قبل او خلال فترة التنظيف. سهل التشغيل، يقوم Blabo برصد العاملين المدربين ( المصدقة باستخدام الشركات العامة المحدودة القريبة من لوحات التحكم في وحداتهم).

6- عزل واستخلاص النفط

اذا كان النفط من الجزء السفلي من الدوامية يطابق مواصفات الجهة المعنية يتم ضخها مباشرة الى خطوط الانابيب. ينبغي العديد من المعالجة للنفط، تستخدم وحدة الفصل. فصل الترسبات في وقت واحد مع ازالة الترسبات ويفصل النفط النظيف والمواد الصلبة والماء. Blabo يسترد مايقارب 100% من الهيدروكاربونات.

هناك مرحلتين للعزل، الاول فصل سائل/ المواد الصلبة تجري في المصفاة حيث تتم ازالة المواد الصلبة من النفط. المواد الصلبة تترسب في قرص الوعاء للتخلص منها او للمعالجة اذا لزم الامر. النفط المستخلص لايزال يحتوي على الماء، ويتم عزل المزيد من الماء عن النفط عن طريق عازل عالي السرعة (كما في الوحدة) يمكن ضخ النفط النظيف الى خطوط الانابيب في حين يمكن ضخ المياه مباشرة الى مرافق معالجة المياه المحلية. تستخدم المبادلات الحرارية لتسهيل عملية العزل.

مشغلوا Cinatra يقومون باختبار عينات بانتظام لضمان فصل النفط المطابقة لمواصفات الجهة المعنية.

7- مياه الغسيل النهائي

في هذه المرحلة، لايوجد اي رواسب متبقية في الخزان، فقط طبقة صغيرة من السائل التي قد تحتوي رواسب (رمال، الصدأ) على القاع والجدران وبعض النفط.

لتنظيف الخزان تماماً، ماء الغسيل تحتاج الى وحدة القشط في هذه العملية. يتم تقديم المياه العذبة عن طريق الفتحات وضخها من خلال وحدة القشط حيث يؤدي لوحات المندمجة الى اخر فصل للمياه عن النفط. يتم قشط النفط ويعاد الى صاحب الخزان كما يستخلص النفط، ويتكرر هذه العملية الى ان يتم عدم ترك النفط في الخزان.

8- التهوية

بعد غسل الماء، يتم فتح بالوعة للتنفيس عن الخزان. بمجرد ان يطابق جو الخزان مع ضوابط السلامة، الافراد احرار في الدخول. ربما، مع ذلك يكون من الضروري ازالة بعض الرمال والصدأ يدوياً بحيث يمكن للخزان ان تعد للصيانة والاعمال الحارة.

انظر كيف يمكن لنظام Blabo  ينظف صهريج الخزان بفعالية ويستخلص ترسبات النفطية في وقت واحد.

متابعة العملية برمتها من تركيب وحدات Blabo، تركيب الفتحات، تنظيف ، ازالة الرواسب، غسل، استخلاص النفط…الخ والى مياه الغسيل النهائي.

كنت متشككاً في البداية من هذه العملية ونتائجها، ولكن بناءاً على نظرة داخلية للمرة الاولى وفي مستوى النظافة وكمية النفايات مقابل استرداد المنتج، انا الآن مؤمن وادافع عن الشركة.

الأهداف التي تحققها هذه الطريقة :

  • استرجاع كمية كبيرة من النفط الخام من المخلفات المتراكمة .
  • تقليل كمية المخلفات الموجودة في الخزانات للحد الأدنى و ذلك يسهل عملية الكشف عليها و صيانتها.
  • أيضاً لتحقيق الأمور التالية:
  • الحماية والعمل المنظم
  • حماية البيئة
  • عدم استعمال المواد الكيميائية أو الحفازات .
  • عملية فعالة و سريعة
  • أقل تكلفة .

مميزاتها :

 بدون تلوث :

1-  معالجة دائرية مغلقة .
2-  النفط المسترجع من الرواسب والمخلفات تضاف إلى النفط الخام .
3-  المخلفات المترسبة في نهاية العملية قليلة جداً بالنسبة لحجمها قبل المعالجة .

لا تحتاج إلى :

1-  إضافة أي مواد كيميائية .
2-  تسخين النفط الخام قبل بدء العملية .
3-  حقن أي غازات طبيعة .

السلامة والحماية 

  •  – لا يوجد عمال داخل الخزانات .
    –  لا توجد أخطار تؤدي إلى إنفجارات .

 تخفيض التكاليف :

1-  اختصار الوقت (عدم تعطيل الخزان لمدة طويلة).
2- لا تحتاج إلى خزان إضافي (للخدمة) في العملية .
3- استرجاع المواد الهيدروكربونية ذات القيمة العالية .
4- المخلفات النهائية أقل بأكثر من عشر مرات من المخلفات في البداية .
5- استرجاع سعة الخزان الأصلية.

الكفاءة :

1- نظام بسيط يقوم بمهمة كبيرة .
2- هذه الطريقة أسرع ثلاث مرات من الطريقة التقليدية .
3- طريقة العمل بسيطة مع عدم إخراج الخزانات عن العمل لمدة طويلة .
4- هذه الطريقة تسمح لنا بعد ذلك متابعة و الكشف على الخزانات بطريقة منظمة و جيدة .

طريقة العمل من التحاليل التمهيدية إلى المرحلة النهائية :

ما قبل العملية : –

1- حساب حجم المخلفات المترسبة في الخزان .
2- تحليل نوعي للمخلفات المترسبة .
3- تحديد خواص النفط الخام .

لكل طن نحصل عليه من هذه الطريقة فإننا نستطيع توفير ما يلي :
النفط المسترجع (المسترد) 60 دولار أمريكي لكل برميل أي 480 دولار أمريكي لكل طن .
تكاليف حرقه أو دفنه 200 دولاراً أمريكياً لكل طن . أي أننا نوفر 680 دولاراً أمريكياً لكل طن .

حماية البيئة الصحية

  • لا يوجد عمال داخل الخزان خلال العملية (دائرة مغلقة )
  • لا يوجد طور غازي .
  • الغاز المتبخر في الهواء الجوي أقل بكثير مما هو مسموح به
  • لا يوجد ماء مختلط بالنفط بعد العملية .
  • لا توجد مخاطر إنفجارات. كما انها تطابق وتتمشى مع متطلبات البيئة والسلامة.Tank Cleaning

Oil Price Types

انواع اسعار النفط الخام

oil priceیشیر سعر النفط الخام الى القیمة النقدیة لبرمیل النفط الخام بالمقیاس الامریكي للبرمیل المكون من ٤٢ غالون معبرا عنه بالوحدة النقدیة الامریكیة
( الدولار ) . ان حركات الاسعار في السوق النفطیة یمكن ان تعرض تحت المفاهیم الآتیة :

١- السعر المعلن :

وهو سعر البرمیل المعلن من قبل الشركات النفطیة في كارتل الشقیقات السبع محسوبا بالدولار الامریكي . وقد ابتدأ العمل بالسعر المعلن منذ عام ١٨٨٠ عندما اعلنت شركة ستاندرد اویل نیوجرسي عن سعر برمیلها النفطي عند فوهة البئر ، ثم استمر العمل بهذا النوع من الاسعار داخل الولایات المتحدة وخارجها ، والمعروف ان الاسعار الرسمیة التي تعلنها الدول النفطیة تأتي في اطار السعر الرسمي المعلن .

٢- السعر المتحقق :

وهو عبارة عن السعر المعلن مطروحا منه الحسمیات والخصمیات أي تخفیض نسبة معینة من السعر المعلن للبرمیل لترغیب المشتري او لتلافي المشاكل الناجمة عن طبیعة بعض القیود والحسمیات التي یمكن ادراجها بمایلي :

أ-حسمیات الموقع الجغرافي :

وتعطى للنفوط التي لاتتمتع دولها او منتجوها بموقع جغرافي یسمح لها بتصدیر النفط الخام مباشرة الى السوق النفطیة العالمیة

ب- حسمیات المحتوى الكبریتي :

ویعطى مقابل النفوط ذات المحتوى الكبریتي المرتفع و مستوى الشوائب العالي .

ج-حسمیات درجة الكثافة :

وتعطى لمشتري النفط الثقیل بنسبة عالیة ولمشتري النفط الخفیف بنسبة اقل .

د- حسمیات قناة السویس :

تعطى للدول التي تصدر نفوطها مباشرة الى السوق النفطیة دون ان تمر بقناة السویس .

٣- السعر الضریبي :

وهو یمثل كلفة البرمیل النفطي المستخرج زائدا الضرائب التي تضاف الى تلك الكلفة ویسمى هذا السعر بسعر الكلفة الضریبیة .

٤- سعر الاشارة :
ویمكن ان یؤخذ باتجاهین هما :

أ-ان سعر الاشارة هو السعر الذي یقل عن السعر المعلن ویزید عن السعر المتحقق وبذلك یمثل سعر الاشارة النقطة الوسطى بین السعرین ( المعلن والمتحقق ) . ویمكن التوصل الى سعر الاشارة عبر اتفاق بین الشركة المنتجة للنفط والدولة المستوردة كما حصل بین الجزائر . وفرنسا عام ١٩٦٥

ب- یعني سعر الاشارة متوسط سلة من النفوط المتقاربة في درجات الكثافة او المتباعدة في الموقع الجغرافي لتشكل مؤ شرا او اشارة لتسعیر مجموعة من النفوط حسب قرب او بعد درجة كثافة النفوط من نفط الاشارة . ونفوط الاشارة عدیدة منها : النفط العربي الخفیف ، نفط الاوبك ، نفط غرب تكساس ، نفط برنت ، نفط بحر الشمال .

هناك ایضا مجموعة من الاسعار التي ظهرت في الفترة اللاحقة وهي :

١- السعر الفوري :
ویعني ثمن البرمیل النفطي معبرا عنه بوحدة نقدیة واحدة في الاسواق الحرة او المفتوحة للنفط الخام . بدأ السعر الفوري یظهر وینشط بعد ان اخذت السوق الفوریة تمثل نسبة مهمة في تجارة النفط الخام الدولیة ، والاسواق الفوریة تمثل مؤشرا لحركة الاسعار في العالم والاسواق الفوریة عدیدة منها : سوق روتردام ، سنغافورة .

٢- السعر الاسمي :
ویعني القیمة النقدیة لبرمیل النفط الخام معبرا عنه بالدولار فنقول مثلا ان سعر الاوبك یساوي ٨٠ دولارا للبرمیل .

٣- السعر الحقیقي :
وهو یمثل اما القیمة الحقیقیة للسعر الاسمي مخصومة بمعدلات التضخم او كمیة السلع والخدمات التي یمكن شراؤها من الخارج بالسعر الاسمي للبرمیل .

٤- الاسعار الآجلة او اسعار صفقات الاجل الطویل :

وتعني الاسعار النفطیة التي یتم بموجبها التعاقد الآن على ان یسلم النفط الخام في فترة مستقبلیة محددة .

٥- سعر البرمیل الورقي :
وهي التسمیة التي تطلق على سعر البرمیل في سوق الصفقات الآنیة وتقترب كثیرا من مفهوم سعر النفط الخام في بورصات النفط الدولیة . وهو عبارة عن عقود النفط الآجلة التي اخذ المستثمرون یبیعونها ویزایدون علیها ویتداولونها بین المضاربین مثلا قیام شركة نفط امریكیة بتوقیع عقد مع العراق لشراء ملیون برمیل نفط تسلم بعد شهرین بسعر ٥٠ د ولار ا للبرمیل ، ثم تقوم هذه الشركة ببیع العقد الى شركة اخرى بمبلغ ٦٠ د ولار ا للبرمیل وقد یباع العقد لمستثمر ثالث ورابع او اكثر، ولذلك یوظف الستثمرون (المضاربون) اموالا كبیر في البرمیل الورقي والمضار بة على النفط الذي قد یرتفع سعره احیانا بفعل هذه المضاربة ولیس للاسباب الحقیقیة الاقتصادیة منها والسیاسیة .

٦- السعر الارجاعي :
ویعني سعر برمیل النفط الخام محددا في ضوء اسعار منتجاته النفطیة المكررة التي تسمى ببرمیل اوبك ( البرمیل المركب )

قواعد تسعیر النفط الخام

هي مجموعة من الترتیبات والانظمة التي وضعتها الشقیقات السبع لغرض تسعیر برمیل النفط الخام ، وقد صممت قواعد التسعیر هذه بطریقة تخدم مصالح الشركات النفطیة الاجنبیة ، وفي المقابل تقلل من وطأة المنافسة بین النفوط عالیة الكلفة والنفوط منخفضة الكلفة مثل المنافسة بین النفط الامریكي او المكسیكي او الفنزویلي مع نفط الشرق الاوسط وبالذات نفط الخلیج
العربي. وبمكن تصنیف قواعد تسعیر النفط الخام الى مایلي :
١- قاعدة التسعیر في نقطة الاساس الوحیدة في خلیج المكسیك :
تعد الولایات المتحدة من اكبر منتجي ومصدري النفط في العالم لغایة الحرب العالمیة الثانیة ، ولذلك تأثرت اسعار النفط بشكل كبیر بسیاساتها ومصالحها ، وتحددت اسعار النفط في تلك الفترة بالاسعار المعمول بها في خلیج المكسیك نقطة الاساس الوحیدة . وقد تمخض هذا النظام عبر اتفاق تم بین ثلاث شركات نفطیة كبرى هي : شركة ستاندرد اویل نیوجرسي و شركة رویال داتش وشركة شل . وقد طبق هذا النظام عام ١٩٣٦ بسعر معلن قدره دولار وتسع سنتات لبرمیل النفط الخام الامریكي . إن نظام نقطة الأساس الأحادیة یعني باختصار ان السعر العالمي للنفط الخام في جمیع موانئ العالم ومراكز التصدیر یتحدد بالسعر نفسھ المعلن في خلیج المكسیك ، على أن یضاف للسعر النھائي كلفة النقل من نقطة الأساس إلى مكان التسلیم ، لذلك أصبح لزاما على المستورد أن یدفع سعر برمیل النفط الخام المعلن في خلیج المكسیك مضافا إلیه أجور النقل من ھذا الخلیج إلى میناء المستورد، بصرف النظر عن الجھة أو المیناء المصدر لذلك النفط سواء كان قریبا على خلیج المكسیك أم بعیدا عنھ ، مثلا سعر النفط العراقي المصدر من میناء خور العمیة الى أي بلد من بلدان العالم یساوي السعر المعلن لبرمیل النفط
الخام في خلیج المكسیك زائدا تكالیف النقل الوھمیة من خلیج المكسیك الى میناء الاستیراد .
ونظرا لھیمنة الشركات النفطیة الكبرى على جمیع عملیات الاستخراج وإنتاج ونقل وتسویق نفوط الشرق الأوسط، فقد قامت بتطبیق النظام الجدید على ھذه النفوط المستوردة من أقطار الخلیج العربي مباشرة. وبذلك ظھر العامل المھم في ارتباط أسعار النفط العربي الخام في الخلیج العربي بأسعار النفط الأمریكي الخام في خلیج المكسیك، والذي برز بوضوح من خلال سیطرة الإنتاج النفطي الأمریكي على المركز الأول بین بلدان العالم النفطیة منذ فترة ما بعد الحرب العالمیة الأولى وحتى عام ١٩٣٨ ، حینما كانت نسبته تشكل ٦١ % من المجموع العالمي للإنتاج النفطي. ومع تزاید الإنتاج النفطي في مناطق عدیدة من العالم
وخاصة فنزویلا وإیران مع الأقطار العربیة، فقد انخفضت نسبة مساھمة الإنتاج النفطي الأمریكي في الاستھلاك العالمي من ناحیة، مقابل تزاید الاستھلاك المحلي في الولایات المتحدة مع لجوء الحكومة إلى تنفیذ إستراتیجیة خاصة تتركز في الاحتفاظ بالاحتیاطي النفطي الاستراتیجي للأزمات مستقبلا .
ومن خلال متابعة مسیرة الأسعار المعلنة للنفط الخام على وفق نظام التسعیر الأحادي منذ عام ( ١٩٣٦ وحتى نھایة الحرب العالمیة الثانیة كان مؤشر أسعار النفط الخام یتراوح بین ( ١.٠٩دولار للبرمیل و( ١.٢١ ) دولار للبرمیل كحد أعلى وكان من الأسباب المھمة لمسیرة ھذه الأسعار بالشكل المذكور، بروز سیطرة كارتل الشركات النفطیة الكبرى على السوق العالمیة
عموما وعلى الأسعار بشكل خاص .
لقد حقق نظام نقطة الأساس الأحادي بخلیج المكسیك الاھداف الاستراتیجیة للشركات الكبرى في ذلك الوقت، والذي تجلى واضحا في استمرار سیطرة ھذه الشركات وحكوماتھا على سوق النفط العالمیة، إلى جانب تحقیق الشركات – صاحبة الامتیازات النفطیة في الأقطار العربیة – أرباحا طائلة جراء تصدیرھا النفط الخام الرخیص الكلفة إلى أسواق قریبة من مراكزه الإنتاجیة،
والحصول على نفقات الشحن فضلا عن فروقات الأسعار بین النفط الأمریكي الخام في خلیج المكسیك والنفط العربي الخام في الخلیج العربي بصورة خاصة . اذ استند ھذا النظام على النفط الخام المنتج في تكساس وحقول لویزیانا المرتفع التكالیف مضافا اليه اجور النقل، وبذلك ارتبطت اسعار النفط الامریكي الخام بالنفط العربي في خلیج المكسیك .
إلا أنه نتیجة لظروف الحرب العالمیة الثانیة، فقد بدأ نظام نقطة التسعیر الأحادیة بخلیج المكسیك یضعف ویفقد من أھمیتھ، اذ ظھرت مجموعة من المتغیرات تتمثل في ظھور مناطق انتاج جدیدة وحاجة المتحاربین الى مصادر نفط قریبة وقلیلة التكالیف وبكمیات كبیرة وامتداد نشاطات الشركات النفطیة الاجنبیة الى الوطن العربي حیث الاحتیاطیات النفطیة الھائلة وبالذات في
منطقة الخلیج العربي ، ولذلك وافقت الشركات النفطیة الكبرى على اختیار الخلیج العربي كنقطة أساس ثانیة لتسعیر النفط الخام على المستوى العالمي.

٢- نظام نقطة الاساس المزدوجة في الخلیج العربي وخلیج المكسیك :

بدأ تطبیق نظام نقطة الأساس المزدوجة لتحدید الأسعار المعلنة في عام ١٩٤٥ ، اذ انتبھت البحریة البریطانیة إلى الارتفاع غیر المبرر في أسعار النفط المورد إلیھا خلال الحرب العالمیة الثانیة ،وإمام ضغوطات الحكومة البریطانیة على الشركات العالمیة ا لتي لم تجد أمامھا غیر الاعتراف بمنطقة الخلیج العربي كنقطة أساس ثابتة لتسعیر النفط، وتم اتخاذ نقطة” عبادان” بإیران في مستوى السعر نفسھ في خلیج المكسیك، ولم یمض وقت طویل حتى طالبت الولایات المتحدة الأمریكیة من الشركات النفطیة العالمیة بتحدید سعر الأساس انطلاق من ” راس تنورة” بالسعودیة في مستوى السعر نفسھ في خلیج المكسیك، خدمة لمصالحھا بفعل تزاید صادراتھا من المنطقة ، ومنذ ذلك الحین أصبح للنفط نقطتین للتسعیر .

وبموجب ھذا النظام یكون لدینا نقطتین للتسعیر واحدة في الخلیج العربي والثانیة في خلیج المكسیك مع وجوب ان یكون السعر المعلن في النقطتین واحدا أي موحدا بین الخلیجین ، وتحسب تكالیف النقل من الخلیج العربي الى میناء الاستیراد ومن خلیج

المكسیك الى میناء الاستیراد ، حیث حددت أسعار النقطة الجدیدة في الخلیج العربي بحدود مقاربة لأسعار النقطة الأساسیة السابقة في خلیج المكسیك، فأصبح بإمكان المشترین لنفوط الشرق الأوسط والخلیج العربي أن یدفعوا منذ ذلك الوقت أسعارا معلنة محددة مضافا إلیھا أجور شحن وتأمین من أقرب الخلیجین إلیھم . وقد عززت ھذه القاعدة من قدرة النفوط العربیة على منافسة النفط الامریكي .

وقد اختارت الشركات النفطیة العالمیة منطقة تعادل او نقطة تعادل تجعل السعر المعلن زائدا تكالیف النقل واحدا في تلك النقطة وھي میناء نابولي الایطالي أي ان یكون ھناك سعر موحد لبرمیل النفط الخام یدخل الى الاسواق النفطیة العالمیة . وبسبب التحول الذي طرأ على الصناعة النفطیة وتحول الولایات المتحدة من دولة مصدرة للنفط الخام الى دولة مستوردة ، فضلا عن ظھور مراكز انتاج جدیدة في الشرق الاوسط والبحر الكاریبي ثم حاجة اوربا للطاقة لاعمارھا من خلال مشروع مارشال ، ولذلك نقلت الشركات النفطیة نقطة الاساس من میناء نابولي الى میناء ساوثھامبتن الانكلیزي ثم استقر الحال في نظام التعادل باستحداث نقطة تعادل جدیدة ھي میناء نیویورك ، وتعادل ھذه النقطة السعر المعلن لنفط البحر الكاریبي بسعر النفط العربي في الخلیج حتى یدخلا السوق العالمیة بسعر واحد مع اضافة كلفة النقل والشحن والتأمین . لقد وجھت بعض الانتقادات للنظام المزدوج للاسعار في بعض الدول المستھلكة للنفط واھمھا ارتفاع السعر المعلن لبرمیل النفط الخام المنتج في الخلیج العربي قیاسا بنفقات انتاجه المنخفضة وكذلك ارتفاع تكالیف النقل .

استمر العمل بقواعد التسعیر ھذه حتى بعد دخول الصناعة النفطیة الى نظام المناصفة والتملك ١٩٧٢ . وكانت – الكلي والمشاركة الا في بعض الاستثناءات الخاصة بحركة التأمیمات ١٩٦٩ . منظمة الاوبك تطلب من الشركات ان تعدل الاسعار ولھذا عقدت ثلاث اتفاقیات عام ١٩٧١ وقد تمكنت الاوبك من تحدید اسعار نفوطھا خلال المدة ١٩٧٣ الى ١٩٨٦ من خلال التعدیلات التي اجرتھا من طرف واحد على اسعار النفط ومنھا التعدیلات الكبیرة عام ١٩٧٣ ثم تعدیلات مؤتمر الدوحة عام ١٩٧٦ ثم تعدیلات ١٩٧٩ – ١٩٨٦  ثم بدأت سلسلة الانخفاضات خلال المدة ١٩٨٣ الى 1986  على الرغم من تحدید الاوبك لحصص انتاجیة معینة لكل دولة منظمة الیھا . وعلى العموم اصبحت السوق النفطیة العالمیة بتغیراتھا العدیدة ھي التي تحدد اسعار النفط الخام ابتداء من عام ١٩٨٦ ولغایة الآن .

 العوامل المؤثرة في اسعار النفط الخام

تعد أسعار النفط أھم الأسعار الدولیة للسلع التجاریة على الاطلاق، حیث تراقب ھذه الأسعار جمیع دول العالم مؤسساته الاقتصادیة سواء في الدول المنتجة أم المستھلكة للنفط، لما لھذه الأسعار من دلالات خطیرة حول مستقبل التكالیف والاسعار والنمو في جمیع انحاء العالم .
ان أسعار النفط أصبحت من أكثر السلع التجاریة الدولیة تقلبا، ویرجع ذلك الى العدید من الاسباب والمتغیرات التي تؤثر في سعرھا، والتي تشمل المتغیرات الاقتصادیة والسیاسیة أو المناخیة، أو عوامل المضاربة القائمة على التوقعات ویمكن ایجاز اھم العوامل المؤثرة في اسعار النفط بالآتي :

١-حجم الاحتیاطي النفطي :
یمكن تحدید مدى ندرة النفط الخام في ضوء الاحتیاطي المؤكد للنفط الخام ، عندما یزید الجیولوجیون من تقدیراتھم لحجم الاحتیاطي فأن ندرة المورد النفطي سوف تقل مما یدفع المنتجین الى اعادة النظر بكلفة المستخدم باتجاه تخفیضھا فینخفض سعر النفط الخام . اما اذا اقتنع المنتجون بأن الاحتیاطي اقل من السابق فأن اسعار النفط الخام سوف ترتفع الى ان تتغیر التوقعات مرة اخرى .

٢-النفط الخام الاصطناعي :
یتضمن النفط الخام الاصطناعي النفوط الخام الناتجة عن تقطیر حجر السجیل ورمال القار والفحم ، وھي مھمة في توفیر موارد بدیلة للطاقة وفي امكان تأثیرھا في سعر النفط الخام التقلیدي .

٣-الجمود النسبي في الطلب على النفط :
یتسم النفط بشكل عام بانخفاض مرونتھ بالنسبة للسعر ، بمعنى آخر ان ارتفاع سعر النفط الخام لایترتب علیھ انخفاض في الكمیة المطلوبة . وانخفاض السعر لایترتب عليه ارتفاع في الكمیة المطلوبة من النفط . وذلك بخلاف العدید من السلع الاخرى التي یترتب على تغیر اسعارھا استجابة الكمیات المطلوبة منھا على نحو كبیر . وتشیر تطورات اسعار النفط والاستھلاك العالمي للنفط الخام الى ان ھناك رد فعل محدود للمستھلك تجاه تغیرات اسعار النفط الخام ، فضلا عن الحاجة الى مدة طویلة لكي یستطیع المستھلك ان یتكیف مع مستوى الاسعار المرتفعة . ان ھذا الانتظار الزمني یزید من عامل اللایقین في مرونة الطلب السعریة في الاجل الطویل . اذا اعتقد المنتجون ان الطلب في الاجل الطویل ھو اكثر مرونة مما ھو متوقع سابقا فأن المستھلكین لایطلبون الكمیات السابقة مما یؤدي الى انخفاض مفاجئ في السعر.

٤-الجمود النسبي في العرض :
حیث تتسم مرونة العرض النسبیة (استجابة الانتاج لتغیرات السعر) بالانخفاض وبصفة خاصة عندما یتعلق الامر بزیادة العرض مع ارتفاع السعر ، حیث ان الانتاج النفطي یعتمد اساسا على القدرة في الاستخراج من الآبار ، ومعدل الاستخراج الامثل للنفط من البئر ، ومن ثم فأن ارتفاع سعر النفط لاتقابلھ زیادة مھمة في المعرض النفطي فتزید الضغوط على الاسعار وتدفع بھا نحو الارتفاع بصورة اكبر ، لانه لكي تنخفض اسعار النفط لابد ان تحدث زیادة في حجم المعروض من النفط وھي مسألة في غایة الصعوبة خصوصا عندما یصل الانتاج الى حده الاقصى ، حیث یقتضي زیادة انتاج النفط ومن ثم زیادة العرض تطویر الآبار الحالیة وتعزیزمعدل الاستكشاف للآبار الجدیدة وھو مایتطلب وقتا طویلا .

٥-معدل النمو الاقتصادي :
وھو احد المحددات الاساسیة لحجم الاستھلاك العالمي من النفط الخام ، فاذا كانت توقعات المنتجین تشیر الى ارتفاع معدلات استھلاك النفط نتیجة لارتفاع معدل النمو الاقتصادي ، فأن كلفة المستخدم ستكون مرتفعة . فالتوقع بارتفاع معدل النمو الاقتصادي یؤدي الى زیادة الطلب على النفط الخام مما یدفع بالسعر نحو الارتفاع . ویحدث العكس في حالة التوقع بانخفاض معدل النمو الاقتصادي الذي یدفع بمعدلات الطلب ومن ثم استھلاك النفط نحو الانخفاض مما یدفع بمسار اسعار النفط الخام نحو الانخفاض .

٦-سعر الخصم :
في بدایة العقد الثالث من القرن الماضي ، كانت الاسعار المعلنة للنفط الخام من الشركات النفطیة العالمیة آنذاك اسعارا خالیة من التضخم ، ولكن العالم شھد عدم استقرار في معدلات التضخم فاقت عدم الاستقرار في اسعار النفط الخام ، وعلیھ لابد من تقییم اسعار النفط الخام بالدولار الثابت اي لابد من تحدید السعر الحقیقي للنفط ولیس السعر الاسمي . اذا افترضنا ان الاستثمار في استخراج النفط من الاصول التي لامخاطر فیھا فأن ھذا یدفع المنتجین الى الاستفادة من سعر الفائدة الحقیقي الذي یعبر عن عائد الاجل الطویل لسنوات استثمار خالیة من المخاطر ، ولكن اذا توقع المنتجون مخاطر سیاسیة وجیولوجیة مثل : التأمیم ، جفاف الآبار ، النضوب السریع للآبار ، صعوبة الحصول على موارد نفطیة جدیدة ، فأن ھذا یدفعھم الى فرض سعر خصم مرتفع . اما اذا قل خطر التأمیم والتملك فأنھم یتبنون سعر خصم اقل . یمكن اعتبار سعر الخصم بانھ ثمن الفرصة لرأس المال ، فاستثمار رأس المال في مشروع ما یضیع على المستثمر فرصة استثمار مالھ في مشروع آخر ، ولذلك فھو لن یستثمر في المشروع اذا كان بالامكان استثمار مالھ في مشروع آخر اكثر ربحا .وبمعنى آخر فأن سعر الخصم ھو المردود الذي یتوقع المستثمر الحصول علیھ من الاستثمار في اي مشروع . ان ربح المستثمر في صناعة النفط یعتمد على سعر الخصم علما ان سعر الخصم الدارج في الصناعة النفطیة ھو ١٢ % حسب التقدیرات الحقیقیة.

٧-سعر صرف الدولار الامریكي :

یتم تسعیر النفط الخام بالدولار ولذلك فأن أي تغير في سعر صرف الدولار يؤثر بشكل مباشر في سعر النفط الخام ويؤدي انخفاض سعر صرف الدولار إلى رفع أسعار النفط الخام من خلال ألاثر المباشر وألاثر غیر المباشر ، یتمثل الأثر المباشر أو قصیر الأجل لانخفاض الدولار في أسواق النفط في زیادة حدة المضاربات في عقود النفط ،الأمر الذي یسهم في ارتفاع أسعار النفط. فالنفط، كغیره من المواد الأولیة المسعرة بالدولار، یصبح رخیصا مقارنة بالاستثمارات الأخرى مقدرة بالعملات الأجنبیة، لذلك یقبل علیها المستثمرون.

و یتمثل الأثر غیر المباشر أو البعید الأجل، لانخفاض الدولار في أسواق النفط العالمیة في تغییر أساسیات السوق، عن طریق تأثیره في العرض والطلب على النفط. فمن نتائج انخفاض الدولار على المدى الطویل انخفاض الطاقة الإنتاجیة، أو عدم نموها بشكل یتناسب مع الزیادة في الأسعار بسبب انخفاض القوة الشرائیة للدول المصدرة، والتي لن تمكنها من توفیر الأموال اللازمة لزیادة الطاقة الإنتاجیة. هذا یعني انخفاض المعروض مقارنة بالطلب، وبالتالي ارتفاع أسعار النفط. الأمر نفسه ینطبق على شركات النفط العالمیة التي تتسلم عوائدها بالدولار، ولكنها تدفع تكالیفها بعملات مختلفة. فشركات النفط في بحر الشمال مثلا تدفع أجور عمالها بالیورو في الوقت الذي تتسلم فیه عائداتها بالدولار. هذا یعني ارتفاع التكالیف مقارنة بالعائدات، الأمر الذي یمنعها من زیادة الاستثمار في طاقة إضافیة، رغم ارتفاع أسعار النفط. هذا أیضا یخفض المعروض، ویرفع أسعار النفط.

٨-انتشار المضاربة على النفط:
وھي من الظواھر الجدیدة التي تتعرض لھا صناعة النفط حالیا، حیث تكونت صنادیق للمضاربة فيه ، وھو ما جعل النفط احد سلع المضاربة، وتقوم عملیات المضاربة في النفط على أساس التوقعات المستقبلیة للأسعار والتي ترتكز الى مجموعة من المتغیرات الاقتصادیة الكلیة وكذلك السیاسیة و المناخیة، وعندما تشیر ھذه التوقعات حول المتغیرات المؤثرة في النفط الى احتمال ارتفاع الأسعار یبدأ المضاربون في شراء النفط فترتفع أسعاره بصورة أكبر، وعندما تنعكس تلك التوقعات تبدأ عملیات بیع النفط فتنخفض أسعاره بصورة اكبر، وھو ما یؤدي الى زیادة نطاق التقلبات السعریة في النفط بفعل اتجاھات المضاربة.

٩-مستوى المخزون العالمي من النفط :
ان الارتفاع في مستویات مخزون النفط الخام أو المنتجات المكررة یدل على أن العرض یفوق مستوى الطلب، وغالبا ما یكون لھذا تأثیر سلبي على الأسعار والعكس صحیح .

١٠ – العوامل السیاسیة :
وھي أحد الخصائص الأساسیة لعملیة انتاج النفط، اذ أن انتاجھ یتركز في الخلیج بصورة أساسیة وھي منطقة ساخنة جدا من الناحیة السیاسیة، وعرضه للتقلب الشدید من وقت لآخر في ھذا الجانب. ونتیجة لذلك فأن أي تغیر في الأوضاع السیاسیة في ھذه المنطقة ینعكس بشكل مباشر على الأسعار العالمیة للنفط الخام.

١١ -التقلبات في المناخ :
بما أن النفط ھو المدخل الرئیس في عملیات تولید الطاقة فان التغیرات العنیفة في درجات الحرارة من حیث ارتفاعھا أو انخفاضھا یترتب علیھ ارتفاع أو انخفاض الطلب على الطاقة لأغراض التدفئة بالذات، وھو ما یؤدي الى ارتفاع أو انخفاض الطلب على النفط، الأمر الذي ینعكس بشكل مباشر في أسعار النفط الخام .

World Oil Market

أسواق النفط العالمیة

 طبیعة السوق النفطیة العالمیة
crude oil priceتتكون السوق النفطیة العالمیة من مجموعة من الاطراف المتعاملة في السوق وعلى النحو الآتي :
المجموعة الاولى : وهي البلدان النفطیة المنتجة والمصدرة :
اذ ان هناك دولا یقتصر انتاجها على سد احتیاجاتها المحلیة وتكاد ان تكون مساهماتها محدودة في السوق النفطیة العالمیة مثل مالیزیا والبحرین وبروناي ، وهناك دو ل مصدرة للنفط مثل دول الاوبك والاوابك .
المجموعة الثانیة : وتضم الشركات النفطیة الكبرى وتتضمن مایلي :
١- الشقیقات السبع وهي ٥ أمریكیة و ١ بریطانیة و ١ بریطانیة هولندیة ثم تقلصت الى خمس .
٢- الشركات النفطیة المستقلة .
٣- الشركات النفطیة الوطنیة .
المجموعة الثالثة : البلدان المستهلكة للنفط الخام وتتكون ممایلي :
ومنها تكونت وكالة الطاقة الدولیة OCED
١- سوق الطاقة الكبیر في المجموعة الاوربیة .
٢- البلدان النامیة المستهلكة للنفط
٣- بلدان اوربا الشرقیة
المجموعة الرابعة : بورصات النفط الخام مثل بورصة روتردام وبورصة جنوه وبورصة سنغافورة وبورصة تكساس وعلى ذلك هناك طرفان في السوق هما البائع والمشتري او العرض والطلب ، وفي كل طرف هناك مجموعة كبیرة من المتغیرات التي تؤثر في جانبي العرض والطلب ، اذ ان هناك بلدان منتجة للنفط تمثل عرض النفط الخام وبلدان مستهلكة تمثل الطلب على النفط الخام ومن ثم تتحدد اسعار النفط على وفق هذه المتغیرات .
یشكل النفط أكثر السلع تداولا في التجارة العالمیة، ویتم تسویقه عبر طرق عدة منها: عقود طویلة الأجل مع الدول المنتجة، او بالشراء النقدي مباشرة من السوق، فضلا عن العقود الآجلة، و لا تختلف العلاقات التعاقدیة في الأسواق النفطیة، عن مثیلاتها في أسواق السلع الأخرى، لأنها تعتمد في المقام الأول على قوى العرض والطلب مع بقاء العوامل الأخرى ثابتة. لقد واجهت الدول المصدرة للنفط سوقا متنوعة منذ بدایة سبعینات القرن الماضي، حیث وجدت أمامها الكثیر من المشترین لنفطها بدلا من مشتري واحد او مشترین یمثلون شركات النفط الدولیة، وقد أثار هذا التنوع في السوق النفطیة تغیرا في الأسلوب التعاقدي للمبادلات النفطیة الذي اخذ شكل عقود قصیرة الأجل فضلا عن زیادة حجم المبادلات الفوریة ، إلا انه بشكل عام یمكن تقسیم التعاملات في السوق النفطیة الدولیة إلى ثلاثة إشكال من العقود كل منها تؤثر وتتأثر بالأخرى هي:

١- العقود الفوریة: وتسمى أیضا بالسوق الحرة او الآنیة وهي كثیرة في العالم وأهمها سوق روتردام في ھولندا التي یتم فیها بیع وشراء النفط واستلام المبلغ في الوقت نفسه، وبدایة ظهورها منذ نشوء صناعة النفط في العالم ولكنها تطورت بخطى سریعة منذ عقد السبعینات والثمانینات من القرن الماضي، وهذه السوق تشكل نسبة غیر قلیلة من مجموع السوق النفطیة اذ تتراوح مابين 15 – 20 % من مجموع الكمیات المتبادلة دولیا وتمثل عنصرا أساسیا في التأثیر على مستویات الأسعار، إذ تتم معرفة مستوى الأسعار(في الوقت الحاضر) من خلال تداول مجموعة من النفوط تبعا لمعیار جودة نفط الإشارة في هذه السوق.

٢- التعاملات الاعتیادیة: وهذه التعاملات تكون مباشرة بین المستهلك والمنتج وعادة ما تجري بعیدا عن الوسطاء ، وتحصل بین دولتین متجاورتین احداهما دولة مصدرة للنفط والأخرى مستورده ، فمثلا عندما یبیع العراق النفط إلى الأردن او التعامل مع الشركات التي تمتلك الروسیة لتسدید دیون العراق (SNE) المصافي او اتفاق حكومي كما حصل بین العراق والشركة بموجب اتفاق حكومي متبادل، وتقرر أسعاره بالتفاوض ، و تتأثر تلك لأسعار بما یدور في السوق الفوریة والسوق المستقبلیة.

٣- العقود الآجلة للنفط: وتسمى السوق الورقیة او المستقبلیة و تعد من أكثر الأسواق نشاطا في العالم فقد تحولت إلى الأساس الذي یتم عن طریقه تسعیر النفط في العالم، وتعمل هذه السوق على مدار الساعة فهي تعاملات ورقیة بالعقود المستقبلیة قصیرة وطویلة الآجل، اذ تسمح أسواق النفط الفوریة للمتعاملین ببیع وشراء النفط الخام والتسلیم والدفع الآني المباشر، لكن في بعض الحالات یكون المشتري قلقا من السعر الذي سیكون قادرا على دفعة او یتوقع ارتفاعه في المستقبل، وإحدى طرائق التخلص من المخاطر السعریة للصفقة تكون عبر الدخول بعقد تسلیم موجل(العقود الآجلة)، هو اتفاق ثنائي بین المشتري والبائع على توفیر كمیة محددة من النفط(الخام او مشتقات) بسعر متفق علیه مسبقا في موقع معین في وقت محدد في المستقبل(عادة ٢١ یوما)، وحینما یصل تاریخ البیع ولا یرغب المشتري في التمدید فان المشتري یدفع المبلغ النقدي المتفق علیه وهذا الأخیر یقوم بتسلیم السلعة المتفق علیها، ویبلغ حجم العقد الأجل ألف برمیل من النفط(خام او منتجات مكررة كالكازولین(البنزین) وزیت التدفئة وغیرها)،

اما اذ رغب المشتري بالتمدید فقد تستمر لعدة أشهر، وبالرغم من أن تجارة النفط بالمعاملات في التسلم الآجل وغیر ذلك من المشتقات المالیة ظهرت أول مرة في تشرین الثاني ١٩٧٨ بسبب التقلب الكبیر في أسعار النفط الخام، فأنها لم تتسع إلا بحلول التسعینات من القرن الماضي لتوسع أدوات المشتقات والعقود المالیة.

وتستخدم تلك التجارة في بعض الأحیان للمضاربة لأنه في الأسواق الآجلة یتعاقد الطرفان البائع والمشتري على تسلیم النفط في المستقبل، بسعر متفق علیه مسبقا بغض النظر عن الأسعار السائدة في السوق وقت التسلیم، ویجد المضاربون فرصا ضخمة في هذه الأسواق لأنها تمكنهم من جني الأرباح عن طریق تداول عقود النفط على الورق فقط حتى یأتي وقت التسلیم، بدون القیام بأي عملیات فعلیة للشحن والتسلیم . لقد أسهمت هذه الأسواق في ضمان إمدادات النفط مستقبلا وتقلیل مخاوف المستهلكین من خلال ضمان التجهیز للكمیات المطلوبة من النفوط الخام المنتجة محلیا او المستوردة من الخارج والتحوط ضد تقلبات الأسعار والمضاربة، وتشمل هذه السوق فضلا عن الأطراف التقلیدیة في السوق النفطیة جهات أخرى ذات مصالح مالیة بحته كالمصارف والمؤسسات المالیة والمضاربین.

 أنواع أسواق النفط

١- سوق نیویورك: نایمكس

(NYMEX) هي اختصار ل New York Mercantile Exchange

وهي أول سوق بدأت بتداول العقود الآجلة عام ١٩٧٨ في الولایات المتحدة الأمریكیة وتغطي منطقة أمریكا الشمالیة وفیها تقیم عقود مبادلاتها الآجلة على وفق سعر خام متوسط غرب تكساس ، وكما یدل اسمه فإن أغلبه ینتج في غرب تكساس.وان هذه العقود تستخدم ألان كمرجع للتسعیر الدولي للنفط الخام بحوالي 12-15 مليون برميل يومياً من النفط المباع في العالم، ونقطة التسعیر فیه هي مدینة كوشینج بولایة أوكلاهوما بسبب موقعها الاستراتیجي على تقاطع خطوط أنابیب النفط في الموانئ الأمریكیة التي تمكنها من التصدیر لأنحاء العالم كافة.

وبالرغم من ان النفوط الخام في العالم المسعرة بخام برنت هي أكثر من تلك المسعرة بخام متوسط غرب تكساس، إلا ان عقد مستقبلیات خام غرب تكساس في بورصة نیویورك التجاریة نایمكس هي الأوسع تداولا في العالم، اذ یتداول یومیا ما یقارب ١٥٠ ألف عقد في نایمكس وهذا الحجم من النفط الخام یساوي تقریبا ضعف الإنتاج الیومي العالمي.

وقد اكتسب نفط خام متوسط غرب تكساس موقعه القیادي في قائمة نفوط الإشارة العالمیة بفعل أهمیة سوق نفط الولایات المتحدة فهي أكبر دولة مستهلكة (Marker Crude) للنفط في العالم، تستهلك نحو ربع الإنتاج العالمي من النفط، كما تمثل أكبر مستورد للنفط في العالم بالرغم من أنها تتقدم قائمة كبار المنتجین.

٢- سوق النفط الدولیة
(IPE) وهي أختصار لـ(International Petroleum Exchange) ومقره في لندن
وقد بدأت بتداول العقود الآجلة للنفط منذ عام ١٩٨١ وهو أكبر أسواق النفط في أوربا، وفي هذه السوق یستخدم خام برنت كمعیار لتسعیر التعاملات، حیث یستخدم كقاعدة مقارنة مرجعیة لما یقارب 40 – 50 ملیون برمیل من النفط المباع یومیا،ً وان أغلب إنتاج خام برنت یتم  شراؤه من الدول الأوروبیة وبعض الدول الإفریقیة، وان 20 % من استیراد الولایات المتحدة من النفط الخام تأتي منه، وان مبیعات النفط الخام المستندة الى خام برنت تأتي من غرب أفریقیا وشمال غرب أوربا.
ان ما یؤثر في مزیج برنت في المستقبل كمؤشر للنفط، هي ان حقول بحر الشمال مشرفة على النضوب، فقد انخفض إنتاجها من ما یقارب ٧٠٠ ألف برمیل یومیا في بدایة تسعینات القرن الماضي إلى ما یقارب ٣٥٠ ألف برمیل یومیا في عام ٢٠٠٢ ، ومن المتوقع ان یستمر الإنتاج بالانخفاض خلال السنوات القادمة، مما یؤدي إلى احتمال انخفاض نوعیته بحیث یكون أكثر ثقلا وحامضیة، وهذا ما ینعكس على قوة أسعار برنت كمعیار عالمي.

٣- سوق النقد الدولیة بسنغافورة: سیمكس
SIMEX  وهي أختصار ل Singapore International Monetary Exchange )
تأسس عام ١٩٨٩ في الشرق الأقصى، ویتبع معیار خام دبي وهو نفط خام متوسط الكثافة ( ٣١ درجة) وبمحتوى كبریتي عال (
(حامض)( ٠.٦٠ %)، ویستخدم كمعیار لتسعیر مبیعات النفوط المشترى في آسیا(الذي یعد ١٥ ملیون برمیل – الشرق الأوسط المنشأ لغالبیته)، وتبلغ الكمیة المباعة منه حوالي ١٠ یومیا،ونفط دبي القیاسي هو النفط الذي تنتجه شركة نفط دبي المحدودة من حقل یسمى فتحا الذي اكتشف عام ١٩٦٦ ، وتهیمن على هذه السوق شركات النفط والمصارف والشركات التجاریة الغربیة، مع مشاركة آسیویة قلیلة مما جعل هذه السوق أكثر حساسیة لظروف التداول الغربیة ، ونتیجة لانخفاض خام دبي فقد تم أضافة خام عمان إلى قاعدة الخام المرجعي في عام ٢٠٠١ وبالرغم من ان سنغافورة لیست دولة منتجه او مستوردة كبیرة للنفط، إلا انها اختیرت بوصفها سوقا دولیة للنفط لأسباب عدة أهمها: موقعها الجغرافي الفرید لوقوعها على خطوط الملاحة بین حوض البحر الأبیض المتوسط وغربي أوروبا من جهة وبین الشرق الأقصى من جهة أخرى ، وبذلك احتلت أهم الموانئ التجاریة في جنوب شرقي آسیا، فضلا عن الاستقرار السیاسي، كذلك امتلاكها ظروف قیام بورصة دولیة ناجحة للنفط على سبیل المثال البیئة المستقرة والمنفتحة سیاسیا، التي تتمیز بدرجة عالیة من الشفافیة، ووجود بیئة تشریعیة وقانونیة، ونظام قضائي ذي كفاءة عالیة، فضلا عن النظام المالي والمصرفي المتطور الذي یتسم بدرجة عالیة من التنافسیة والبنیة التحتیة التكنولوجیة الضرور یة لتوفیر الدعم اللوجیستي المناسب للبورصة الدولیة، وتوافر أعداد كافیة من الخبرات الإداریة والفنیة المتخصصة القادرة على إدارة التداول في البورصة الدولیة.
وهناك أسواق قلیلة التأثیر هي (سوق الكاریبي، وسوق هونك كونك)ومن الغریب انه لا توجد سوق كبیرة للنفط في الشرق الأوسط على الرغم من انه یبیع أكثر من ٤٠ % من مجمل مبیعات النفط في العالم وحوالي ٨٠ % من إجمالي الاحتیاطي العالم، كما ان موانئها تتمتع بقدرات عالیة في التصدیر.


المصادر:
– أقتصاد النفط – نبيل جعفر عبدالرضا.
– مستقبل الطلب على النفط.

Petroleum Reserves

الاحتیاطي النفطي :

oilfieldیشكل الاحتیاطي النفطي جزءا من حجم النفط المخزون في الارض والذي یمكن استخلاصه بالوسائل التقنیة المعروفة . یعتمد الاحتیاطي النفطي على عدة عوامل منھا : قوى الدفع المكمنیة السائدة ، وطرق الانتاج المعتمدة ، والخواص الكیمیاویة والفیزیاویة للصخور ، والسوائل المكمنیة ، وضغط المكامن وغیرھا . ولذلك فالاحتیاطي یتغیرمع الزمن وحسب الظروف التقنیة والاقتصادیة السائدة ومدى الالتزام بسیاسة عقلانیة في استنزاف المكمن وترشید معدلات الانتاج والالتزام الكامل بمعاییر وضوابط المحافظة على الثروة النفطیة والغازیة .

یعد الاحتیاطى النفطى فى شركات البحث والتنقیب المورد الرئیس لتكوین واستمرار ھذه الشركات ، حیث یرتبط الاحتیاطى بالنتائج الایجابیة لعملیات حفر الآبار الاستكشافیة العمیقة تحت باطن الارض ویكون ھذا الاحتیاطى نفطا خاما او غازا طبیعیا اوغاز مصاحبا او سائلا مسترجعا من الغاز .

مفھوم الاحتیاطي النفطي

تبدو اھمیة تحدید مفھوم الاحتیاطي النفطي على مستوى الشركات النفطیة فى تحدید النواحى الاقتصادیة لھا وكذلك العمر الافتراضى للشركة . اما على مستوى الدولة فتظھر أهميته فى تحدید السیاسة الاقتصادیة التى ستنتھجھا للتصدیر او الاستھلاك ، ومن حیث المستوى العالمى تبدو الاھمیة من خلال تحدید النصیب الذى تشارك بھ الدولة المنتجة والمصدرة للنفط لاشباع احتیاجات الدولة المستھلكة حیث یمثل النفط المصدر الرئیسى للطاقة .

وبصفة عامة یبدأ تقدیر الاحتیاطي بعد انتھاء النتائج الایجابیة لعملیات الحفر ، وتحلیل التسجیلات الكھربائیة والاشعاعیة التى تؤكد وجود النفط فى الخزان النفطى . ولذلك یرتبط مفھوم الاحتیاطي النفطى بتقییم الخزان الجوفى المكتشف من خلال ثلاثة مفاھیم تستخدم فى الدراسات النفطیة وھى :-

١) حجم النفط الاصلي :-

یقصد به الحجم الاصلي للنفط الخام الموجود بالخزان الجوفى عند اكتشافه وقبل بدایة الانتاج فھو یمثل اجمالى كمیة النفط الخام او الغاز او كلیھما المتواجد بالخزان دون الاخذ فى الاعتبار امكانیة استخراجھ من عدمه ،او اقتصادى الاستغلال او غیر اقتصادي . ویعتبر تقدیر النفط الاصلى بالخزان المعیار الرئیس لتقدیر الاحتیاطى النفطى بصورة مباشر .

٢) الاحتیاطى النفطى الكلي :-

 هو حجم النفط القابل للانتاج من مصادر نفطیة مخزونة بباطن الارض ، وان ھذا الاحتیاطى اقل من حجم النفط الاصلي . وتعتمد كمیة الاحتیاطى الكلى القابل للاستخراج على نوعیة الطبیعة المجودة بالخزان والتى تعمل على دفع النفط الاصلى فى اتجاه الابار المنتجة . وتزید كمیة النفط القابلة للاستخراج باستخدام الطرق الثانویة لاستخراج النفط ، وعلیھ ستبقى نسبة معینة من الحجم الاصلى للنفط بالخزان دون امكانیة استخراجھا .

٣) الاحتیاطى المتبقي :-

یقصد به حجم النفط الخام المتبقي للانتاج من تاریخ معین ، ویمثل كمیة الاحتیاطى النفطي الكلى مطروحا منه اجمالى كمیة الانتاج عند ھذا التاریخ ویرتبط ھذا الاحتیاطي بمعدلات الانتاج وما یضاف الى الاحتیاطى الكلي من اكتشافات جدیدة او نتیجة عملیات التنمیة بحفر المزید من الابار الانتاجیة او نتیجة تعدیل تقدیرات كمیة الاحتیاطي .

 انواع الاحتیاطي النفطي 

تعددت انواع الاحتیاطي النفطي لدى المتخصصین فى مجال ھندسة المكامن طبقا لاسس مختلفة لتصنیف الاحتیاطي ، وبھذا الصدد یمكن تحدید اربعة انواع من الاحتیاطیات النفطیة ھي الاكثر شیوعا وانتشارا وھي :

١- الاحتیاطي المؤكد : ھو كمیات النفط والغاز التي تشیر المعلومات الجیولوجیة والھندسیة الى امكانیة استخراجھا في المستقبل بصورة دقیقة تقریبا من المكامن النفطیة والغازیة ،

یتضمن الاحتياطي المؤكد الاتي :-

أ) كمیات النفط / الغاز المؤكد استخراجھا من الحقول المكتشفة من الابار المحفورة فى ضوء ما تم الحصول علیھ من بیانات ھندسیة وجیولوجیة .
ب) كمیات النفط / الغاز المؤكد استخراجھا من حقول ثبت وجود النفط الخام او الغاز فیھا باختبارات الانتاج ولم یتم الانتاج منھا .
ج) كمیات النفط / الغاز المؤكد استخراجھا من الحقول المكتشفة وتطبق فیھا وسائل الانتاج الثانوى

٢- الاحتیاطي غیر المؤكد : ویشمل الاتى :

أ) الاحتیاطي الذى یتوقع الحصول علیھ خارج منطقة الاحتیاطي المؤكد.
ب) الاحتیاطي المتوقع استخرجھ فنیا ولكن استغلالھ غیر اقتصادي .
ج) الاحتیاطي المتوقع استخراجھ فى ضوء البیانات المتوافرة عن الخزان عند تطبیق وسائل الانتاج الثانوى او المصادر غیر التقلیدیة للطاقة .
وبصفة عامة فان الاحتیاطي غیر المؤكد لا یدرج بالتقاریر الرسمیة للشركات ، وینقسم الاحتیاطي غیر المؤكد الى الآتي :

* الاحتیاطي المحتمل :- ویعرف بانھ كمیات النفط الخام و الغاز المرجح وجوده والكمیات الممكن الحصول علیھا فى المناطق المجاورة لمناطق ثبت وجود النفط فیھا ویجرى تنمیتھا او الكمیات المرجح الحصول علیھا بوسائل الاستخلاص الثانوى

* الاحتیاطي الممكن :- ویعرف بانھ الكمیات المتوقع استخراجھا من الحقول – التى تم حفر ابارھا ولكن لم یتم اختبارھا بعد – بتطبیق وسائل الانتاج بالمصادر الخارجیة غیر التقلیدیة للطاقة اى وسائل انتاج تتجاوز وسائل الاستخلاص الثانوى .

 العوامل المؤثرة في تقدیر الاحتیاطي النفطي

من خلال دراسة مفھوم الاحتیاطي النفطي وانواعھ ، اتضح ان الاحتیاطي یمثل حجم النفط الخام القابل للانتاج من المخزون النفطي المكتشف بباطن الارض بدرجة عالیة من التأكد فى ظل الامكانیات والموارد المتاحة فى وقت معین طبقا لاسس علمیة ومعاییر اقتصادیة مقاسا بوحدات كمیة ، كما ان كمیة ھذا الاحتیاطى المؤكد تزداد او تنقص نتیجة تأثره ببعض العوامل التى تسلتزم إعادة تقدیره اھمھا :-

١- حجم البیانات المتاحة عن ظروف الخزان النفطى وامتداده ونوعیة الخام والضغوط ودرجات الحرارة وغیر ذلك من بیانات قوة دفع الخزان ، اذ كلما إزداد حجم ھذه البیانات تصبح تقدیرات الاحتیاطي اكثر دقة ویتطلب ذلك المزید من الوقت والتكالیف بحفر المزید من الابار الانتاجیة .
٢- حجم البیانات المتاحة عن معدلات الانتاج والخواص الجیولوجیة للطبقات التى تحتوى على النفط ومدى احتوائھا على سوائل مثل الماء والغاز ( حركة الھیدروكروبونات والمیاه بالطبقات ) حیث تكون ھذه البیانات غیر مستقرة فترة طویلة من عمر الخزان مما یؤثر فى تقدیر الاحتیاطى.
٣- اختلاف تقدیرات الاحتیاطي بالوقت الذى یتم فیھ التقدیر مثل التقدیر الاولى قبل الحفر ، ثم عند الاكتشاف ، ثم عند وضع الحقل على الانتاج واخد القیاسات اللازمة ، ثم عند حفر الابار الانتاجیة وعند تحسین معامل الاسترجاع بحقن المیاه او الغاز واخیرا التقدیر الدورى السنوى ، وكذلك عند إعادة التكملة للابار المحفورة .
٤- زیادة الاحتیاطي النفطي نتیجة الاكتشافات الجدیدة الناتجة عن الاستثمارات الاضافیة فى الحفر الاستكشافى بمناطق جدیدة .
٥- ارتباط تقدیر الاحتیاطي بطرق الانتاج المستخدمة حیث یزداد الاحتیاطي من تطبیق طرق الانتاج الطبیعى الى الطرق الثانویة للانتاج باستخدام طرق الانتاج المحسن .
٦- تأثیر تقدیرات الاحتیاطي بالتطور التكنولوجى واسالیب القیاس على دقة التقدیرات .
٧- تفاوت دقة التقدیرات للاحتیاطي نظرا لاختلاف كفاءة العاملین في مجالات الاستكشاف والانتاج. ان علم وكفاءة وخبرة الفنیین ھي من العناصر المھمة في تنمیة الاحتیاطات واكتشافھا، وان القدرة على اتخذ القرار المبني على المعرفة والخبرة ھي من أھم العوامل التي یعتمد علیھا المستثمر لتوجيه الأموال نحو المناطق ذات العائد المرتفع وذات الاحتیاطات المتوقعة الكبیرة.
٨-عنصر المخاطرة الفنیة والاقتصادیة والسیاسیة. ان الصعوبات الفنیة والاقتصادیة والسیاسیة التي تواجه الاستكشاف لأحتیاطیات جدیدة أو لتنمیة القائمة منھا تعكس تكلفة الانتاج والاستكشاف وتتسبب في ارتفاعھا، وقد یحجم المستثمر عن التنمیة او الاستكشاف اذا تجاوزت المصروفات الحد الاقتصادي الذي یجعلھا لا تنافس الاستثمارات البدیلة كافة ، وتزاید المخاطر امر لایرغب فيه اصحاب رؤوس الاموال ولكن لا بأس من الاستثمار في اماكن ذات مخاطر عالیة لو كان العائد من الاستثمار مرتفعا وسریعا
-9 اللوائح والقوانین الحكومیة المنظمة لصناعة النفط .ان أستراتیجیة الصناعة النفطیة تتطلب لوائح وقوانین محلیة ،أو ذات صیغة عالمیة لتحدید سیاسة العاملین في ھذا المجال الحیوي ، وتؤثر ھذه التشریعات سلبآ أو ایجابا على الاستثمارات في صناعة النفط . ان القیود والتشریعات التي تضعھا الحكومات تترجم اقتصادیا الى تكلفة مضافة قد تؤثر في القرار بالاستثمار في مكان ما نظرا لوجود فرص بدیلة افضل في أماكن أخرى تحقق عائدا أفضل للمستثمر الخارجي، مثال ذلك قوانین الاتحاد السوفیتي السابق والصین في ھذا المجال قد اصبحت عائقا بوجھ استثمار النفط في تلك الدول.

 طرق تقدیر الاحتیاطي النفطي

یعد تقدیر الاحتیاطي النفطي احد المشاكل التى تواجه مھندسى الخزانات بصفة عامة ومصدر اھتمام المحاسبین بصفة خاصة . فتقدیر الاحتیاطي من اختصاص المھندسین ویخرج عن دائرة عمل المحاسبین حیث تستخدم معادلات ریاضیة تتضمن العدید من العوامل التى یتوقف علیھا تقدیر كمیة الاحتیاطى فى الخزان النفطى بباطن الارض اھمھا :-

١- مساحة الطبقة المحتویة على النفط ویتم حصرھا عند اختیار الابار وتسجیل النتائج على الخرائط الكنتوریة ، وتقاس ھده المساحة بالقدم المربع .
٢- السمك الصافى للطبقة الحاویة للنفط ویتم قیاسھا بعد اجراء التسجیلات الكھربائیة للابار وتفسیرھا وتقاس بالقدم . وتمثل نسبة حجم المسام المملوءة ( Prosity )
٣- درجة المسامیة للصخور الحاویة للنفط بالسوائل الى حجم الطبقة الصخریة ویتم تحدیدھا من خلال تحلیل عینات الصخور وتكون فى شكل نسبة مئویة .
٤- نسبة المیاه الموجودة مع السوائل النفطیة ویطلق علیھ معامل التشبع المائى ویمثل نسبة حجم المیاه الموجودة فى الطبقة الحاملة للسوائل الى الحجم الاجمالى للمسامات المفتوحة فى الطبقة .
٥- معامل حجم الزیت وھو عبارة عن نسبة حجم الزیت والغاز المذاب مع الزیت عند درجة حرارة الخزان الى حجم الزیت عند السطح فى الظروف الطبیعیة ، وعادة یزید او یعادل الواحد الصحیح .
٦- معامل الاسترجاع ویمثل نسبة النفط الممكن استخراجھ الى حجم النفط المتواجد بالخزان . وبالاضافة الى ذلك ھناك العدید من العوامل كدرجة الحرارة والضغط والكثافة واللزوجة ، والجاذبیة للزیت ، ودرجة النفاذیة للصخور .

من الطرق الشائعة لتقدیر الاحتیاطي النفط ھى :-
١- الطریقة الحجمیة :-
تعتمد ھذه الطریقة على الخرائط الجیولوجیة الكنتوریة التى تجرى بعد حفر عدد مناسب من الابار التي تساعد فى تحدید ابعاد الخزان الرأسیة والافقیة. حیث یتم تقدیر كمیة الاحتیاطي من النفط الخام او الغاز عن طریق تحلیل العینة الاسطوانیة للصخور الحاملة للمواد الھیدروكربونیة لتحدید الحجم الكلى و المسامیة و درجة التشبع ، ومن خلال تحلیل خواص موائع الطبقة یمكن تعیین المقابل الحجمى للنفط والغاز تحت الظروف الاولیة .

٢- طریقة توازن المادة :- 
تعتمد ھذه الطریقة على فكرة توازن حجم السوائل الموجودة بالخزان ، حیث ان فكرتھا ان الخزان النفطى یكون فى شكل صھریج متجانس ومحكم یخرج منه السائل ، وان حجم السائل الداخل للخزان ناقص الحجم الخارج یعادل صافى التغیر فى حجم كمیات السوائل الموجودة بالخزان من غازات ونفط خام ومیاه .

٣- طریقة منحنیات تناقص معدل الانتاج :-

وھي احدى الطرق الشائعة الاستخدام فى شركات انتاج النفط لتقییم احتیاطيا لبئر النفطى منفردا او الحقل ، وكذلك التنبؤ بسلوك الحقل فى المستقبل . وتعتمد على استخدام بیانات الانتاج الفعلیة ، للنفط الخام خلال فترات مناسبة فى رسم منحنى معدل الانتاج مع الزمن او مجمع الانتاج على ورق خاص یھدف الى تحدید معدل التناقص الذى یمثل میل المنحنى .

تظھر اھمیة دقة تقدیرات الاحتیاطي فى الاثار المتعددة لاستخداماته وعلى النحو الآتي :

أ- تقییم الجدوى الاقتصادیة للاحتیاطي المكتشف .
ب- تحدید حجم التسھیلات اللازمة لاستغلال الاحتیاطي والتى تتضمن إنشاء الصھاریج ( الاستقبال والمعالجة / التخزین /  لشحن ) والخطوط والمحطات اللازمة للتشغیل وانتاج النفط الخام او الغاز .
ج- تقدیر معدلات الانتاج المناسبة والتى لاتحدث اضرارا للخزان النفطى الجوفى .
د- تحدید العمر الانتاجى للخزان والذى یؤثر بدرجة كبیرة فى التكوین النھائى للشركة واستمراریة نشاطھا ووقت تصفیتھا .
هـ- تقدیر التكالیف اللازمة لتنمیة الحقول المكتشفة بحفر الابار الانتاجیة والتقییمیة .
و- وضع السیاسات وبرامج التخطیط اللازمة لاستغلال الاحتیاطى بما یحقق اكبر عائد ممكن عن طریق خفض تكالیف الانتاج وزیادة معدلات الانتاج بما لاتضر بالاحتیاطى وطاقة الخزان الطبیعیة .
ز- حساب مقدار الاستنفاد السنوى للتكالیف غیر الملموسة والخاصة بالبحث والاستكشاف والحفر الانتاجى والتقییمي والذى یطلق علیھ محاسبیا معدل النفاد .
ح- نظرا لاھمیة الاحتیاطى النفطى بوصفھ اھم واضخم الاصول فى شركات النفط ، فان دقة تقدیره تساعد المحاسبین المھتمین حدیثا بالافصاح عنه بالقوائم المالیة بھدف تقدیم مقیاس افضل لنجاح ھذه الشركات وإظھار المركز المالى الحقیقى بھا .


المصادر:
– أقتصاد النفط – نبيل جعفر عبدالرضا.
– مستقبل الطلب على النفط.

Crude Oil Q&A

  النفط الخام – أسئلة وأجوبة

س1 : ما النفط وما تركيبه ؟

هو سائل اسود مائل لاخضرار ، ويتركب من خليط من المواد الهيدروكربونية والتي تتركب أساساً من الكربون والهيدروجين .

 س2: ما انواعه ؟

خفيف  –  ثقيل  – برافيني حلقي

 س3: قارن بين انواع النفط من حيث : التركيب الكيميائي – اللون – الوزن النوعي – السيولة

  الخفيف الثقيل البرافيني الحلقي
التركيب 70% برافينات 60% أسفلت 70% مركبات هيدروكربونية حلقية مشبعة
اللون مخضر اسود داكن  
الوزن النوعي منخفض مرتفع  
السيولة عالية قليلة  

 س4: وضح فرضية الأصل الغير عضوي لتكون النفط في الطبيعة ، واذكر اهم الاعتراضات التي واجهت هذه الفرضية.

                           فلزات قلوية في باطن الأرض + مياه جوفية ˂ هيدروجين

                 أو  كربيدات الفلزات + مياه جوفية  ˂  الأستيلين

                                        وبملامسة فلزات ساخنة  ˂ يؤدي إلى  تكون مركبات هيدروكربونية

الاعتراض الموجه: لا يمكن افتراض وجود فلزات قلوية حرة وكربيدات هذه الفلزات في باطن الأرض بهذه الكمية الضخمة لينتج عنها نفط.

 س5: وضح فرضية الأصل العضوي لتكون النفط في الطبيعة ، مع إيجاز اهم اسباب قبول هذه الفرضية.

ملخص النظرية: نشوءه عن أصل عضوي من تراكمات هائلة من الكائنات البحرية الدقيقة (البلانكتونات)

 شرح النظرية:

1)  ترسبت البلانكوتونات على شواطئ البحار والمحيطات بعد موتها ودفنت فيها.

2) تحللت للمواد العضوية بفعل البكتيريا اللاهوائية مما أدى إلى سحب الأكسجين وبعض العناصر الأخرى من المواد العضوية ، فبقي الكربون والهيدروجين (المادة النفطية الأم – البروتوبترول).

3) تعرضت الرواسب الحاوية للمادة النفطية الأم إلى ضغط وحرارة بفعل الترسيب فوقها، فتحولت إلى قطرات من النفط.

4) توالى الترسيب فوق الرواسب فتقاربت جزيئاتها وانخفضت مساميتها كما تعرضت بعض الرواسب لحركات أرضية فهاجر النفط حتى تجمّع في خزانات النفط.

 أسباب قبولها:

1-       احتواء النفط على النيتروجين ومركبات نيتروجينية وكبريتيد عضوي وأصباغ عضوية.

2-       التشابه بين تركيب نظائر كربون البترول ونظائر كربون المادة العضوية، مقابل اختلاف تركيبها عن نظائر كربون المواد غير العضوية.

3-       ظاهرة النشاط الضوئي التي تتميز بها المواد العضوية في بعض المركبات النفطية.

4-       وجود منابع بالقرب من الشواطئ في الرف القاري وداخل البحار.

5-       تقطير بعض المواد الدهنية كزيت السمك تخت ضغط مرتفع يعطي سائل شبيه بالنفط.

6-       عدم وجود البترول بكميات ضخمة في الصخور النارية.

 س6: ما المقصود بهجرة النفط ؟

مرحلة انتقالية بين مكان نشأة النفط ومكان تجمّعه، أو مكان تجمّعه القديم ومكان تجمّعه الجديد.

 س7: اذكر أنواع الهجرة للنفط مع توضيح الفرق بينهما

الهجرة الأولية: هجرته وانتقاله من صخور المصدر إلى صخور الخزان

الهجرة الثانوية: هي حركته داخل خزان الخزان .

س8: ما الأسباب (العوامل) التي تؤدي إلى هجرة النفط ؟

1-       انخفاض مسامية الرواسب الحاملة للنفط بسبب الترسيب المستمر فوقها.

2-       اختلاف الضغط الناشئ عن الحركات الأرضية .

3-       الضغط الشديد الذي يولده الغاز الطبيعي فوق النفط.

4-       الخاصية الشعرية (إذا تحرك إلى رأسياً إلى أعلى من خلال المسامات

 س9: أذكر الادلة التي تؤيد هجرة النفط ؟

1-       ظهوره على السطح الأرضي على شكل رشح بترولي.

2-       وجوده دائماً في صخور الحجر الرملي والحجر الجيري (لأن صخور المصدر عادةً طينية)

3-       وجوده بكميات قليلة أحياناً على الصخور النارية .

 س10: ما هي الشروط الواجب توافرها لتجمع النفط ؟

1-       وجود صخور ذات مسامية عالية ونفاذية عالية. (خزانات النفط الصخرية)

2-        وجود صخور صماء غير منفذة وغير مسامية (صخور الغطاء)

3-       أن تكون الخزانات ذات صفة تركيبية تمنع حركة النفط في أي اتجاه (محابس – مصائد نفطية)

 س11: ما المقصود بمصائد النفط؟

تراكيب جيولوجية من الصخور تمنع النفط من الحركة في أي اتجاه.

 س12: أذكر أنواع مصائد النفط ، مع ذكر مثالا لكل نوع ؟

1-       مصائد تركيبية : المصائد الصدعية – الطيات

2-       مصائد ترسيبية : القبة الملحية – المصائد الطبقية

3-       مصائد الصخور المرجانية : مصائد الشعب المرجانية .

س13: تنتشر في دول الخليج العربي نوع معين من مصائد النفط . ما هي ؟

مصائد الطية المحدبة – مصائد القباب

 س14: قارن بين كل اثنتين مما يلي:

أ – الصخر الأم وصخر الخزان.

الصخر الأم : هي الصخور التي يتكون فيها النفط.

صخر الخزان : هي الصخور التي يوجد فيها النفط ويختزن بداخلها.

 ب- المصيدة الصدعية والمصيدة الطبقية ( من حيث المنشأ )

المصيدة الصدعية : تقابل صخر منفذ بآخر غير منفذ. نتيجة تصدّع الصخور.

المصيدة الطبقية : ترسب طبقة من الرمال بداخل طبقة سميكة من الطين الصفحي .

 س15: أذكر مراحل التنقيب عن النفط ؟

     1-  المسح الجيولوجي .

     2- التنقيب والمسح الجيوفيزيائي .

 س16: قبل البحث والتنقيب عن النفط يجب اعداد تقرير شامل عن المنطقة التي يتم البحث فيها  . أذكر أهم ما يتضمن هذه التقرير؟

دراسة جيولوجية شاملة من حيث التكاوين الصخرية والعصور الجيولوجية التابعة لها الأحافير التي تحويها ، وإجراء عمليات المضاهاة الصخرية والأحفورية ورسم الخرائط الجيولوجية .

 س17: اذكر اهم الطرق المستخدمة في التنقيب الجيوفيزيائي ؟

1-       الطريقة الزلزالية      2 – طريقة الجاذبية      3 – الطريقة المغناطيسية

 س18: أذكر ما تعرفه عن الطريقة الزلزالية للتنقيب عن النفط ؟

الدقة: تعتبر أكثر الطرق دقة

الطريقة:

1)     إجراء تفجير في حفر أسطوانية في المنطقة المطلوبة.

2)     تنشأ موجات صوتية تنتشر ثم ترتد إلى سطح الأرض بسبب انعكاسها عند الأسطح الفاصلة بين الطبقات الصخرية.

3)     يتم استقبال الموجات المرتدة  باستخدام الجيوفونات التي تتصل بأجهزة تسجيل تسجل الموجات والزمن اللازم لوصولها إلى ومن الطبقة العاكسة لكي يتم حساب عمق الطبقات.

4)     يتم وضع خريطة للمنطقة واستنتاج التراكيب الموجودة وخصائص الصخور ودلائل تجمعات نفط.

 س19: ما الفرق بين الطريقة المغناطيسية وطريقة الجاذبية الأرضية في عملية المسح لجيوفيزيائي؟

الطريقة المغناطيسية طريقة الجاذبية الأرضية
استخدام الماجنيتوميتر لقياس قوة واتجاه المجال المغناطيسي للصخور، لإيجاد توزيع الصخور النارية وكثافة الصخور الرسوبية ثم استنتاج التراكيب الموجودة. استخدام الجرافيميتر لقياس التفاوت في قوة الجاذبية الأرضية بين الصخور مختلفة الكثافة لاستنتاج التراكيب الموجودة.

 س20: وضح ما يلي :

أ. صخور الحجر الرملي والحجر الجيري هي أنسب الصخور لتكوين الخزان النفطي؟

لأن مساميتها عالية ونفاذيتها عالية .

 ب. صخور حجر الأنهيدريت والطفل من أنسب الصخور لتكوين الغطاء الصخري

     لأنها غير منفذة وغير مسامية

 ج. للبكتريا دور هام في تحويل البقايا العضوية الى نفط

لأن تحلل المواد العضوية بسحب الأكسجين وبعض العناصر الأخرى من المواد العضوية فتبقى المادة النفطية الأم.

 س21: ما هي العوامل التي تتوقف عليها كميات النفط داخل الخزان ؟

1)     نوعية صخور الخزان

2)     وجود التراكيب الجيولوجية المناسبة

3)     وجود أكثر من خزان للنفط غب الطبقات الحاملة له على أعماق مختلفة.

Wet Crude Treatment part.2

 أندماج القطرات Coalescence – تأثيرات الحرارة على عملية الفصل –
زمن المكوث Retention Time

المهندس رائد العبيدي


اندماج القطرات

أن عملية اندماج القطرات في عملية معالجة النفط الرطب تعتمد على الزمن. عند حدوث تشتت لسائلين لا يمتزج أحدهما في الآخر، فأن الأندماج الفوري نادراً ما يحصل عند تصادم قطرتين. عند تعرض قطرتين الى تقلبات الضغط ، وكانت الطاقة الحركية للأهتزازات  التي تسبب تجمع القطرات أكبر من طاقة الالتصاق فلن يحصل تماس بينهما ، أن التجارب العملية أثبتت أن زمن نمو القطرة بسبب الأندماج يمكن حسابه بالمعادلة التالية:

droplet retention time

حيث أن:
Do = الحجم الأولي للقطرة.
D= الحجم النهائي للقطرة.
ɸ = الكسر الحجمي volume fraction للطور المنتشر.
Ks = ثابت معين لكل نوع من العملية.
j = ثابت ، ويكون في الغالب أكبر من 3 ،

حيث كلما كانت طاقة الأهتزاز قليلة تقترب هذه القيمة من 3 ، لذلك إذا أعتبرناه مساوياً لـ 4 فأن المعادلة أعلاه ستكون بالشكل التالي:

droplet settling time

وبأفتراض أن قيمة d0 قليلة جداً بالقياس الى قطر القطرة المطلوب ، لذا تصبح المعادلة:

retention time

عند التمعن في المعادلة الأخيرة سنحصل على الأستنتاجات التالية:

  1. أن زيادة زمن الأستبقاء residence time الى الضعف سيؤدي الى زيادة حجم القطرة بنسبة أقل من 19% ، وإذا كانت قيمة j أكبر من 4 فأن نمو حجم القطرة سيكون أبطء.
  2. 2. كلما كان الطور المنتشر مخففاً فأن زمن الأستبقاء سيكون أكبر ، لأن عملية الأندماج تحدث بشكل أكبر في الطور المنتشر المركّز. ولهذا السبب فأن الماء يمزج مع ماء الغسل عند دخوله الى الوعاء وأدخاله تحت الحد الفاصل بين الماء والنفط oil/water interface ولذلك فأن الأندماج يحصل بشكل أكثر فعالية في منطقة الحد الفاصل.

 تأثيرات الحرارة:

ما زالت الحرارة هي الطريقة التقليدية في فصل الماء عن النفط ، حيث أنها تساعد على تقليل لزوجة النفط ، كما أنها تساعد على إذابة البلورات الصغيرة من البارافينات والأسفلتينات مما يعادل تأثيرها كعوامل أستحلاب ، وتتراوح درجات حرارة المعالجة بين (100-160) فهرنهايت. وقد تصل الى 300 درجة فهرنهايت في النفوط الثقيلة ، أن الحرارة قد تؤدي الى خسارة ملموسة في (الهايدروكاربونات الخفيفة ذات درجات الغليان الواطئة) الى الطور الغازي. كما أن زيادة الحرارة قد تؤدي الى جعل النفط المعالج أثقل وزناً بسبب فقده للقطفات الخفيفة كما ذكرنا ، حيث يبقى سائل ذو API واطئ .

أن الغاز المتحرر عند تسخين النفط الخام قد يسبب مشكلة في معدات المعالجة ( في حال لم يتم مراعاة ذلك في التصميم). ففي بعض التصاميم (وخاصة الأوعية العمودية) فأن كثرة تحرر الغاز سيحدث أضطراباً كبيراً يكفي لمنع تجمع القطرات. ولعل من المهم أن نعرف أن فقاعات الغاز الصغيرة تميل الى المواد ذات الشد السطحي كقطرات الماء. مما يؤدي الى منع تجمع القطرات وقد يؤدي في بعض الأحيان الى حدوث حمل أضافي للماء مع النفط carry over with oil outlet. أما الأوعية الأفقية فتميل الى التغلب على مشكلة تحرر الغاز حيث يتم الوصول الى التوازن عند التسخين قبل حقن كاسر الأستحلاب الى الوعاء .

وفي التصاميم الجيدة يتم المحافظة على النفط فوق نقطة الفقاعة من خلال وضع عازلات صغيرة أعلى أوعية المعالجة.

 

أن الحرارة المطلوبة لتسخين الماء هي ضعف الحرارة المطلوبة لتسخين النفط ، ولذلك من الضروري فصل الماء الحر Free water من المستحلب ، حيث يمكن نصب K.O.Drum قبل التسخين. وبافتراض أن كمية الماء الموجود في النفط لا يزيد عن 10% وأن الوعاء معزول لمنع تسرب الحرارة فأن الحرارة المطلوبة لتسخين النفط :

heat required to heat oil

where

q = heat input, Btu/hr
Q0 = oil flow rate, BOPD

AT = increase in temperature, °F

S.G.0 = specific gravity of oil relative to water

ولحساب زمن الأستبقاء Retention Time:

retention time calculation

where

tr = retention time, min
Qo = oil flow, bopd
h = height of the coalescing section, in.
F = short-circuiting factor (1.0 for d < 48 inches, and greater than 1.0 for d > 48 inches)

أن المجال الكهربائي العالي المتولد بواسطة محولات Transformer داخل كل من عازلة المرحلة الأولى Dehydrator وعازلة المرحلة الثانية Desalter يتـألف من شبــكة مــن الأقطاب من سبيكة Carbon–steel وتكون المحولات منصوبة أعلى العازلتين. أن مستحلب النفط / الماء عند جريانه خلال هذه الأقطاب يصبح مشحوناً بشحنة كهربائية . لذا ستبدأ قطرات الماء المشحونة بالتجاذب والتنافر مع القطرات الأخرى مما يؤدي الى تصادمها وبالتالي تكون كرة ماء كبيرة سهلة الفصل بالجاذبية وذلك لثقل وزنها . أن هذه العمليــة يمكـــن تحقيــقــها بتعريــض (الماء في المستحلب النفـطـي) الـــى مجــال كهربائـــي ذو فولتيــة عاليــة High Voltage electric field.
عندما يكون سائل ما غير موصّل مثل النفط يحتوي على سائل آخر موصّل ويتم تعريض هذا المزيج الى مجال ألكتروستاتيكي فأن قطرات الماء ستتحد مع بعضها بأحد الظواهر الفيزياوية الثلاثة الآتية:
• أن هذه القطيرات تصبح مستقطبة وتميل الى صف نفسها مع خطوط المجال الكهربائي ولهذا فأن القطرات الموجبة والسالبة تتصادم مع بعضها مما يسهّل تجمعها.
• أن القطرات تنجذب نحو الشبكة بسبب المجال الكهربائي وبسبب العزم فأن القطرات الصغيرة تهتز لمسافة أكبر من القطرات الكبيرة مما يؤدي الى تجمعها.
• أن المجال الكهربائي يؤدي الى إضعاف وبالتالي كسر غشاء المستحلب حيث أن القطرة تستطيل أفقياً وعمودياً بسبب زيادة الشد السطحي بين قطرات النفط والماء المستحلب.

 

Heavy Crude Oil

النفط الثقيل – المهندس مهند الكاطع

خلال السنوات الأخيرة كانت هناك مخاوف كثيرة من نضوب النفط والغاز نتيجة زيادة أستخدامها والأقبال عليها بشكل كبير ، وكانت هناك ايضاً أرتفاعات حادة لأسعار النفط عقب الغزو الأمريكي للعراق وتستمر الأسعار بالأرتفاع مع قلة أنتاج النفط في كثير من البلدان المنتجة للنفط أو عومل السياسة والأوضاع المتفجرة في مناطق العالم ، كما وأنه لاحظنا التلوث البيئي الذي يتسبب به حرق الوقود الأحفوري، أو حتى بسبب الحوادث الطبيعية كغرق باخرة محملة بألاف الأطنان من النفط الأمر الذي يؤدي إلى كارثة قد تستمر أعواماً وتؤدي إلى خلل في توازن البيئة ، لذلك أتجه كثير من العلماء بأتجاه البحث عن البديل ، وكانت البدائل وماتزال قيد التجارب ، وقد تم أستخدامها في بعض الدول لكن على نطاق ضيق ومحدود، وكانت اهم البدائل المطروحة هي الوقود الحيوي (البيوديزل) ، والطاقة الشمسية وأتجه أيضاً العالم إلى النظر في الطاقة الأحفورية غير التقليدية وكانت هناك عدة بحوث ومؤتمرات اقيمت بالعالم ككل وبالعالم العربي أيضاً ومنها المؤتمر العربي للطاقة والذي أستخدمنا كثير من بحوثه كمرجع لنا في موضوعنا الذي نحن بصدده الآن ، وكانت كل هذه المؤتمرات تبحث في سبل أستخدام الوقود البديل و الوقود الأحفوري غير التقليدي حيث يشمل هيدرات الميثان، والفحم الحجري، والغاز الطبيعي، والنفط الثقيل ورمال القار، ولكن الوقود الأحفوري تمثل أستخدامه طول السنوات الفائتة فقط بالنفط والغاز الطبيعي .

Oil Classification لذلك كانت هناك دراسات جادة للبحث عن تقنيات جديدة تمكن من أستخدام الوقود الأحفوري كالفحم الحجري والنفوط الثقيلة ورمال القير وغيرها وتحويلها إلى سوئل هيدروكربونية يمكن استخدامها بأمن وسلام وتكون وسيلة فعالة في المستقبل .

 سنقوم بدراسة عن أستخدام المركبات الهيدروكربونية والغير تقليدية وسبل أستخدمها ونبدأ أولاً بالنفوط الثقيلة

        تصنف الصناعة النفطية النفوط على أنها “ثقيلة” (heavy) إذا تراوحت درجة “API” للنفط ما بين 20-10° وتصفها بأنها “ثقيلة جداً“extra-heavy  أو ultra-heavy ، إذا قلّت درجة “API” عن 10°  [1]

واصطلحت الصناعة أيضاً على تسمية النفوط الثقيلة جداً بالبتيومين إذا ما زادت لزوجتها عن 10,000 سنتيبويز (cP). وتصنيف النفوط بموجب الكثافة يعكس عادةً اهتمامات صناعة التكرير،

فالكثافة تدل على محتوى النفط من المقطرات، أما بالنسبة لصناعة إنتاج النفط، فاللزوجة هي الخاصية الأكثر أهميةً حيث أنها تعكس مدى انسيابية النفط في مكمنه، وبالتالي تحدد أسلوب استخراجه. ومن هنا تصنف النفوط على أنها ثقيلة جداً إذا كانت لزوجتها مرتفعة، وعلى أنها بتيومين إذا كانت اللزوجة مرتفعة جداً بحيث تنعدم انسيابيتها تحت ظروف المكمن مما يجعلها غير قابلة للاستخلاص من مكامنها بطرق الإنتاج المعتادة. ويلخص الشكل 1 التصنيف المتعارف عليه لأنواع النفوط الخام بموجب خاصتي الكثافة واللزوجة

الأصناف الرئيسية للنفط الخاموتعكس كثافة النفط ملامح عامة عن مكوناته. فالنفوط الثقيلة تحتوي على مركبات هيدروكربونية مشابهة لتلك الموجودة في النفط الاعتيادي، إلا أن متوسط الوزن الجزيئي لهذه المركبات ونسبة الكربون إلى الهيدروجين (C/H) في النفط ومحتواه من المركبات العطرية المتعددة الحلقات أعلى من النفط الاعتيادي. وتحتوي النفوط الثقيلة عادةً على نسب مرتفعة من الأسفالتين (الشكل رقم 2 ومن الكبريت الشكل رقم 3 ومن فلزات الفانيديوم والنيكل ولا تتجاوز نسبة المقطرات فيها عن 40%  [2]
ويوضح
 الجدول رقم 1 متوسط خواص الأنواع المختلفة من النفوط بما في ذلك البتيومين.

ويبدو من مكونات النفوط الثقيلة ومواقع مكامنها أنها تكونت عن طريق انتقال نفـوط اعتياديـة إلى طبقـات الأرض العـليا القريبـةمن السطح،حيث تعـرضت المكونات الخفيفة للتحلل بواسطة الكائنات الدقيقة الموجودة في التربة وللتبخر مخلفةً مواد هيدركربونية ثقيلة، إلا أنه قبل اكتمال تحللها، دفنت مرة أخرى في أعماق الطبقات الجيولوجية مكونةً ما نعرفه الآن بالنفط الثقيل جداً [3].

علاقة محتوى الكبريت في النفط الخام مع API

يتواجد النفط الثقيل جداً في مكامن تتجاوز أعماقها 1000 متر. وتشير إحصائيات مجلس الطاقة العالمي, المبنية على بيانات من هيئة المسوحات الأمريكية, إلى وجود 91 حقل للنفط الثقيل في 21 دولة منها 11 حقلاً بحرياً، وتم تقدير إجمالي النفط المكتشف في الموقع بحوالي 2.064 ترليون برميل، كما تم تقدير إجمالي الاحتياطي والموارد القابلة للاستخلاص بنحو 297 بليون برميل [3]. وتشير نشرة لهيئة المسوحات الجيولوجية الأمريكية [4] إلى أن إجمالي النفط الخام الثقيل القابل للاستخلاص يقدر بنحو 434 بليون برميل، كما قدر متـوسط معامـل الاستخلاص بحـوالي 0.135 .

وتم تقدير هذه الكميات بناءً على كميات الموارد المقدرة في الموقع ومعدلات الاستخلاص وفق التقنيات المستخدمة حالياً. ويعود الفارق بين الكميات المقدرة من قبل الجهتين إلى أن تقديرات هيئة المسوحات الجيولوجية الأمريكية تشمل أيضاً النفوط الخام الثقيلة. وتجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يتحسن معامل الاستخلاص مستقبلاً مع تقدم تقنيات الإنتاج، مما سيؤدي إلى زيادة الاحتياطي المؤكد، بحيث يصل إلى نحو 50% من إجمالي احتياطيات النفط الاعتيادي والمقدر بنحو 952 بليون برميل [4]. 

يتركز معظم مخزون العالم من النفط الثقيل جداً في فنزويلا (حوالي 98%)، وتتفاوت التقديرات حول إجمالي الكميات المكتشفة في الموقع ومعدل الاستخلاص بين هيئة المسوحات الجيولوجية الأمريكية ومؤسسة البترول الفنزويلية [5]، إذ قدرتهما الأولى بحوالي 2.027 ترليون برميل و 0.13، والثانية بحوالي 1.182 ترليون و 0.22. ولا تتوفر بيانات كافية لتوضيح أسباب هذا التفاوت، إلا أن ذلك قد يعود إلى نوعية النفوط المشمولة في كل من تقديرات الجهتين. وتتواجد معظم مكامن هذا النفط في حزام أورينوكو (Orinoco Belt) النفطي في وسط فنزويلا الذي يمتد على مساحة تقدر بحوالي 55 كم². أما الدول الأخرى التي لديها نفط ثقيل جداً مكتشف بكميات تتراوح ما بين 1-2.5 بليون برميل فهي كندا والمكسيك والولايات المتحدة وكوبا والصين وألبانيا وإيطاليا والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة وإيران. وبالنسبة لمخزون الدول العربية المعلن من النفوط الثقيلة فيشمل كمية تقدر بنحو 500 مليون برميل في مصر، بالإضافةً إلى مخزون غير محدد في كل من العراق وفلسطين المحتلة والكويت.


المراجع 

.(1)Center of Energy. “What are oil sands and heavy oils?http://www.centreforenergy.com/, 2005
[2]- Neff, J. M. “Environmental Challenges of Heavy Crude Oils-Part 1: Production and Upgrading”. Presented at PERF Meeting, Calgary, Alberta, Canada, 1 April
[3]- World Energy Council. “WEC Survey of Energy Resources 2004”. Elsevier B.V., Amsterdam, The Netherlands.
[4]- eyer, R. F. and E. D. Attanasi. “Heavy Oil and Natural Bitumen-Strategic Petroleum Resources”. US Geological Survey, Fact Sheet 70-03, Reston, VA, USA.,
[5]- Mommer, B. “The Value of Extra-Heavy Crude Oil from the Orinoco Belt”. Middle East Economic Survey, Vol. 47/11, 15 March 2004
(6) مركز أبحاث ودراسات البترول معهد الكويت للأبحاث العلمية (دراسة الدكتور مأمون حلبي ود.مينا معرفي د. حسن قبازرد د.محمد سلمان

 

Crude Oil Inorganic Compounds

  المركبات غير العضوية في النفط

أن أهم أنواع المركبات اللا عضوية الموجودة في النفط يمكن تصنيفها كالآتي:

   1.     مركبات الكبريت Sulfur compounds .

  2.     مركبات النتروجين Nitrogen compounds .

  3.     مركبات الأوكسجين Oxygen compounds .

  4.     المركبات الفلزية Metallic compounds .

مركبات الكبريت Sulfur compounds

أضافة الى المركبات الكبريتية الغازية الموجودة في النفط الخام ، فأن هناك العديد من المركبات الغازية الكبريتية ، أن النفوط الحامضية تحتوي نسبة كبيرة من كبريتيد الهيدروجين ، أن المركبات الكبريتية ليست مستقرة حرارياً ، حيث أنها تنتج كبريتيد الهيدروجين أثناء معالجة النفط ، أن النفوط الحاوية على نسب عالية من الكبريت تكون غير مرغوبة في المصافي لأنها تزيد كلف المعالجة ، فالنفثا مثلاً عند تغذيتها الى وحدة التنشيط بالعامل المساعد Catalytic Reformer يتم معالجتها بالهدرجة لتقليل محتوى الكبريت الى مستويات قليلة 1 ppm لتجنب تسمم العامل المساعد.

أن المركبات الكبريتية الموجودة هي كالآتي:

       1.     المركبتانات : وتكون على الشكل التالي H-S-R ، حيث يعتبر كبريتيد الهيدروجين أحد أنواع المركبتان ، وأهم ما يميز هذه المركبات هو الرائحة النفاذة.

       2.     الكبريتات: عند أستبدال ذرة الهيدروجين بمجموعة ألكيل في جزيئة حاوية على الكبريت ، ويمكن إزالة الكبريتات بالهدرجة. وبمكن إزالة كبريتيد الهيدروجين بالحرارة

      وفصله بمحاليل الأمين.

        3.     الكبريتات المتعددة R-S-S-R وهي أكثر تعقيداً وأصعب في التحلل.

 مركبات النتروجين Nitrogen Compounds :

 وتكون بنسبة أقل من (0.1–0.9%) وتكون أكثر ثباتاً من المركبات الكبريتية والكبريتات ، ويتواجد في النفط بهيئة مركبات متعددة الحلقات ، ويقسم الى نوعين : بسيط وغير بسيط ، أن المركبات النتروجينية البسيطة تكون كمثرية الشكل لديها الميل للوجود في المركبات عالية الغليان ، أما غير البسيطة فتكون هرمية الشكل وتتواجد أيضاً في المركبات عالية الغليان ، في حين يتواجد شيء قليل جداً في المركبات الخفيفة. أن عملية الهدرجة تؤدي الى إزالة النتروجين كأمونيا ، لتقوم بتقليل النتروجين الى الحدود المسموح بها في تغذية وحدة التحفيز العامل المساعد. أن مركبات النتروجين تكون مسؤولة عن:

1.     تسمم العامل المساعد في وحدة التحفيز بالعاما المساعد.

2.     حالة التصمّغ في بعض المنتجات مثل المازوت.

 مركبات الأوكسجين Oxygen Compounds :

أن مركبات الأوكسجين في البترول تكون أكثر تعقيداً من مركبات الكبريت ، ولكنها لا تسبب التسمم للعاكمل المساعد مثل مركبات النتروجين كما تكون ضعيفة الحامضية مثل الفينول ، والحوامض النفثينية ، ولا يزيد محتوى الاوكسجين في النفط عن 2% ، ولكن رغم ذاك تم تسجيل كميات أكبر من ذلك في بعض الحالات.

المركبات الفلزية Metallic Compounds :

توجد أغلب المعادن في النفط مثل : الصوديوم ، الكالسيوم ، المغنسيوم ، الحديد ، النحاص ، الفناديوم ، النيكل. وتتواجد هذه المعادن بشكل أملاح لا عضوية ذائبة في الماء كما في حالة كلوريد الصوديوم ، وقد تكون بحالة مركبات عضوية معدنية كما في الحديد والفناديوم .

أن وجود هذه المركبات له أهمية كبيرة في الصناعة النفطية وتكون موجودة عادة ً في القطفات الثقيلة ، أن وجود نسبة كبيرة من مركبات الفناديوم في النفثا قد يسبب تسمم العامل المساعد في وحدة التحفيز بالعامل المساعد. ويب أن يتم هدرجتها لتقليل هذا التسمم ولتقليل المركبات الكبريتية والنتروجينية ، بالأضافة تقليل محتوى هذه المركبات في القطفات الثقيلة في عملية التكسير بالعامل المساعد.

Unknown Petroleum Secrets

  أسرار نفطية لا يعرفها الكثيرون

المهندس السيد عامر 

– البراميل لا تستخدم في تخزين النفط. يعتقد البعض أن النفط ينقل ويخزن في “براميل”. هذا الاعتقاد الخاطئ مصدره شيوع استخدام البرميل كوحدة قياس.
الحقيقة أن صناعة النفط العالمية لا تستخدم البراميل على الإطلاق حيث إن النفط يضخ عبر أنابيب إلى خزانات ضخمة، ومن ثم إلى خزانات ناقلات النفط التي يتم
تفريغها في الدول المستهلكة في خزانات كبيرة.

 – سبب شيوع استخدام البراميل هو أنه عندما اكتشف النفط بكميات تجارية عام في شمال غرب ولاية بنسلفانيا الأمريكية تم تخزينه في براميل الخمر والجعة لتسهيل عملية نقله على عربات تجرها الخيول أو على عبارات نهرية.
– يعتقد البعض أن العالم يعتمد على النفط في توليد أغلب الطاقة الذي يحتاج إليها. هذا الاعتقاد خاطئ أيضاً حيث إن الفحم والطاقة النووية والوقود الحيوي (من مخلفات النباتات والحيوانات) تشكل الجزء الأكبر من استهلاك الطاقة في العالم.
– يبالغ البعض في إيرادات دول الخليج النفطية, حيث يعتقدون أن هذه الإيرادات هي ناتج ضرب سعر النفط الذي تعلن عنه وسائل الإعلام بإنتاج تلك الدولة. الحقيقة أن إيرادات هذه الدول أقل من ذلك بكثير لسببين: الأول أن متوسط سعر النفط الخليجي أقل من سعري خامي غرب تكساس وبرنت اللذين تعلنهما وسائل الإعلام لأن النفوط الخليجية، في المتوسط، أردأ من خامي غرب تكساس وبرنت من جهة، وتحتاج إلى نقل إلى الأسواق الأمريكية والأوروبية من جهة أخرى. الثاني أن ما تحصل عليه الحكومات هو الريوع والضرائب من شركاتها النفطية بعد أن تقوم هذه الشركات بدفع تكاليف الاستكشاف والتنقيب والحفر والإنتاج والنقل وغير ذلك.
كما يجب على شركات النفط الوطنية أن تستخدم جزءاً من إيراداتها للحفاظ على مستوى الاحتياطيات والإنتاج كون النفط مصدرا ناضبا، الأمر الذي يتطلب استخدام جزء من إيراداتها في عملياتها الاستثمارية.
– يستشهد بعض الكتاب وأساتذة الجامعات في العالم العربي ببعض ما كتبه “خبراء” غربيون عن النفط في العالم العربي على مبدأ “كل فرنجي برنجي”.
هنا يكفي أن نذكر حقيقة واحدة وهي أن الـ 14 كتاباً التي نشرت عن النفط خلال السنوات الأربع الماضية، والتي ترجم بعضها إلى العربية، لم يكن من ضمن كتابها إلا خبيران نفطيان. بقية الكتّاب لا علاقة لهم بالنفط من قريب أو بعيد. حتى هؤلاء الخبيران يعتبران متطرفين في آرائهما كونهما توقعا نهاية قريبة للنفط.
– هناك اعتقاد شائع أن أكثر الدول تقدماً هي أكثرها استهلاكاً للطاقة مقاساً باستهلاك الطاقة لكل فرد. كما يعتقد البعض أن الدول الصناعية تنتج أعلى معدلات التلوث في العالم لكل فرد. الحقيقة أن بعض دول الخليج تحتل أعلى المراتب في العالم في كلا المجالين: استهلاك الطاقة للفرد وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون للفرد.
يعتقد البعض أن إنتاج دول الخليج للنفط وتصديره يجعلها من أغنى الدول في العالم.  هذا الاعتقاد غير صحيح على الإطلاق حيث إن عائدات النفط عام 2005 في كل الدول الأعضاء في منظمة الأقطار المصدرة للنفط، التي يبلغ عددها 11 دولة، لم تتجاوز 4 في المائة من الناتج القومي الأمريكي. ويكفي أن نذكر هنا أن ثروة شخص أمريكي واحد، وهو بيل جيت رئيس شركة مايكروسوفت، تجاوزت إيرادات الكويت من النفط خلال عام 2005. في 1999، كانت ثروة بيل جيت أكثر من ثلاثة أضعاف ما حصلت عليه الكويت في ذلك العام. ويذكر أن الأرباح الصافية لشركة إكسون موبيل الأمريكية عام 2005 تعادل تقريباً إيرادات الكويت النفطية للسنة نفسها.
هل تعلم عزيزي القارئ, أن الأرباح الصافية لشركة إكسون موبيل خلال 90 يوماً أكبر من موازنة سورية لعام كامل؟

ما هو النفط ؟

النفط مادة غير متجانسة تختلف طبيعتها من مكان لآخر. وتستخدم الخامات القياسية مثل “غرب تكساس” و”برنت” للمساعدة في تسعير 160نوعاً من النفوط المختلفة.
ويتم تسعير هذه الخامات بناء على مدى اختلافها عن الخامات القياسية ومدى بعدها عن أسواق هذه الخامات.
ويتم التمييز بين أنواع النفط حسب كثافتها (وزنها مقارنة بحجمها) وحموضتها (نسبة الكبريت فيها) وعوامل أخرى.
وكان من أهم إسهامات معهد النفط الأمريكي إنشاء معيار للكثافة يقاس بالدرجات وتبدأ من صفر.
فالنفط الذي تقل كثافته عن 25 درجة يعتبر ثقيلاً، والنفط الذي تراوح كثافته بين 25و 35يعتبر متوسطاً، وأي نفط كثافته أعلى من 35درجة يعتبر خفيفاً.
أما النفط الحلو فهو الذي تقل فيه نسبة الكبريت عن 1 في المائة.
وينخفض سعر النفط مقارنة بخامات القياس كلما زادت كثافته وحموضته، ويرتفع سعره مع انخفاض كثافته وحموضته.
ويمثل إنتاج النفط الخفيف الحلو نحو 40 في المائة من الإنتاج العالمي، بينما تمثل النفوط الثقيلة والمتوسطة الـ 60في المائة الباقية

ما هي أنواع النفط وفقا لتصنيف وكالة حماية البيئة الأمريكية؟

تقسم وكالة حماية البيئة الأمريكية النفط إلى أربع فئات من الزيوت بناء على خطورتها وإمكانية تنظيفها في حالة التسرب وهي :

فئة : الزيوت الخفيفة سريعة التبخر.

وتشمل أغلب المشتقات النفطية والأنواع العالية الجودة من النفط الخام. وتتميز بأنها شفافة وسريعة الاشتعال والتبخر وتطفو على سطح الماء. تمتزج بالتربة بسهولة ويصعب التخلص منها. وهي زيوت سامة ذات رائحة نفاذة.

فئة : الزيوت غير اللاصقة.

وهي زيوت شمعية تطفو على سطح الماء ويصعب امتزاجها بالتربة وهي أقل سمية من الفئة السابقة. يمكن التخلص منها عن طريق الغسيل بالماء.

فئة : الزيوت الثقيلة اللاصقة.

وهي زيوت لزجة بنية أو سوداء. وبما أن كثافتها قريبة من الماء فإنها غالباً ما تغرق. وخطرها لا يكمن في التسمم وإنما في التصاقها بالسمك والطيور والحيوانات. ويشمل هذا النوع المشتقات النفطية الثقيلة والخام المتوسط والثقيل.

فئة : الزيوت غير السائلة.

وهي زيوت غير سامة سوداء أو بنية داكنة. تذوب بالحرارة ويصبح تنظيفها صعباً. وتتضمن كل أنواع النفط الثقيل.

ما هو خام برنت؟

يستخدم خام برنت كمعيار لتسعير ثلثي إنتاج النفط العالمي، خاصة في الأسواق الأوروبية والإفريقية.
لذلك فإن إشراف حقوله على النضوب سيشكل مشكلة كبيرة للمتعاملين الذين بدأوا يبحثون عن بديل للتسعير.
ويتكون ”برنت” من مزيج نفطي من 15 حقلاً مختلفاً في منطقتي برنت ونينيان في بحر الشمال، اللتين تنتجان نحو 500 ألف برميل يومياً.
ويعتبر ”برنت” من النفوط الخفيفة الحلوة بسبب وزنه النوعي البالغ 38 درجة وانخفاض نسبة الكبريت التي تصل إلى 037 في المائة. وبناء على الفروق بينه وبين الخامات الأخرى فإنه بشكل عام يباع بسعر أعلى من سلة نفوط ”أوبك” بنحو دولار للبرميل، وبسعر أقل من خام غرب تكساس بنحو دولار أيضاً.
وعلى الرغم من أن الدول الأوروبية تستهلك أغلب إنتاج خام برنت، إلا أنه يصدر أحياناً إلى الولايات المتحدة وبعض الدول الإفريقية إذا كان الفرق بين سعره وسعر النفوط المماثلة في هذه الأسواق أكبر من تكاليف الشحن

ما هو خام غرب تكساس ؟

من النفوط الخفيفة الحلوة، وزنه النوعي 36,9 درجة، ويحتوي على 024 في المائة من الكبريت فقط، ما يجعله يتفوق على نفوط ”أوبك” وعلى خام برنت. لذلك فإنه يباع في المتوسط بسعر أعلى من سلة نفوط ”أوبك” بنحو دولارين، وأعلى من برنت بنحو دولار واحد.

ونظراً لجودته فإنه المصدر الأساسي للبنزين في الولايات المتحدة. وكما يدل اسمه فإن أغلبه ينتج في غرب تكساس.

وهو أحد خامات القياس العالمية التي تستخدم في تسعير الخامات الأخرى، خاصة في أمريكا الشمالية، أكبر سوق للنفط في العالم. ونقطة التسعير هي مدينة كوشينج في أوكلاهوما كونها مركز تقاطع لمجموعة كبيرة من أنابيب النفط التي تمكن من نقل النفط إلى مختلف أنحاء الولايات المتحدة، بما في ذلك الموانئ الأمريكية، ومن ثم إلى أي مكان في العالم.

ومشكلة هذا النفط مماثلة لمشكلة خام برنت بسبب الانخفاض الدائم في احتياطياته وإنتاجه، الأمر الذي قد يجبر المتعاملين في أسواق النفط العالمية على تجاهله يوماً ما وإيجاد بديل له.